أنقرة تتهرّب من وثيقة تثبت ترحيلها الأيغور إلى الصين | The Levant

أنقرة تتهرّب من وثيقة تثبت ترحيلها الأيغور إلى الصين

أنقرة تتهرب من وثيقة تثبت ترحيلها الأيغور إلى الصين
أنقرة تتهرب من وثيقة تثبت ترحيلها الأيغور إلى الصين

قالت أنقرة أنّه لا صحة لتقرير صحفي حملها المسؤولية عن ترحيل لاجئين من أبناء أقلية الأويغور المسلمة إلى وطنهم الصين، بطلب من بكين. الأيغور 

ونفى السفير التركي لدى الولايات المتحدة، سردار قليج، في رسالة بعث بها إلى رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، جيم ريتش، والسيناتور عن ولاية ماساتشوستس، إد ماركي، ما جاء في التقرير الذي نشره موقع  Axios، بالقول: “الاتهامات لتركيا بترحيل أتراك الأويغور إلى دول أخرى ملفقة تماماً ولا تمّت للحقيقة بصلة”.

وادّعى السفير التركي، أنّ ملايين اللاجئين القادمين إلى تركيا، خلال السنوات الأخيرة، يعيشون بسلام ووئام على الأراضي التركية، قائلاً: “إنّ تاريخ تركيا في هذا المجال يشكّل شهادة على نهجها المبدئي تجاه اللاجئين، ويدحض قطعياً مزاعم ترحيل تركيا لأتراك الأويغور، الذين اضطروا إلى الهروب من ديارهم في الصين”.

اقرأ أيضاً: الصين تندّد بقرار واشنطن إدراج 28 كيانًا صينياً على اللائحة السوداء

وزعم الدبلوماسي أنّ نهج تركيا تجاه اللاجئين الأويغور “صادق ومبدئي وخالٍ من أي مخاوف ودوافع سياسية”، مدّعياً أنّ هذا الموقف يشكّل أساس المباحثات بين أنقرة وبكين حول هذه القضية الحساسة.

وأتى التصريح، تعقيباً على تقرير موقع  Axios، الذي نشر وثيقة صينية مسربة، تشير إلى أنّ بكين طلبت من أنقرة ترحيل رجل من الأويغور، لجأ إلى تركيا هرباً من الاضطهادات المزعومة التي تتعرّض لها أقليته على أيدي السلطات الصينية في إقليم سنجان ذاتي الحكم.

وأكّد الموقع أنّ السلطات الصينية كثّفت في السنوات الأخيرة مساعيها الرامية إلى استعادة الأويغور الذين غادروا البلاد، لا سيما باستغلال نفوذها الدبلوماسي على دول أخرى. الأيغور 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

أنقرة تتهرّب من وثيقة تثبت ترحيلها الأيغور إلى الصين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب