الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

الولايات المتحدة تسجّل أضخم حصيلة وفيّات بكورونا

الولايات المتحدة تسجّل أضخم حصيلة وفيّات بكورونا
الولايات المتحدة تسجل أضخم حصيلة وفيات بكورونا

فقد حوالى ألفي شخص حياتهم، جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ضمن أعلى حصيلة يومية على الإطلاق يسجّلها بلد في العالم منذ ظهور الوباء، وفق بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز ليل الثلاثاء. أضخم حصيلة


وبيّنت بيانات الجامعة، التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، أنّ الوباء حصد في الولايات المتّحدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أرواح 1939 مصاباً بالفيروس، ليبلغ بذلك التعداد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 12.722 حالة وفاة من أصل حوالي 400 ألف حالة إصابة.


وأضحت الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث تعداد الإصابات المعلن عنها بالوباء، كما أنّها تسجّل منذ أيام حصيلة وفيات يومية تزيد عن الألف ممّا يعني أنّها قد تلحق قريباً بركب كلّ من إيطاليا (17.127 وفاة) وإسبانيا (13.798 وفاة).


بدوره، شدّد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء أمس الثلاثاء، أن الأسبوع القادم سيكون صعباً جداً بسبب تفشّي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، منوّهاً إلى أن بلاده تجري أكبر عدد من اختبارات كورونا في العالم.


وصرح ترامب خلال مؤتمر خلية الأزمة اليومي: "هناك 10 عقاقير قيد الاختبار في الولايات المتحدة"، مشيراً إلى أنه يرغب في إعادة فتح البلاد بأسرع وقت ممكن، موضحاً: "إن أميركا لا تزال تجري فحوصات أكثر من أي دولة أخرى في العالم، وأعتقد أنّ هذا هو على الأرجح السبب في أنّ لدينا عدداً أكبر من الحالات".


اقرأ أيضاً: مؤسس تويتر يتبرّع بأضخم مبلغ مالي لمواجهة كورونا


وأكد ترامب على أنّ عدد الفحوصات التي أجريت في الولايات المتحدة لغاية اليوم بلغ 1.8 مليون فحص بمعدل 125 ألف فحص يومياً، فيما تبقى نيويورك بؤرة الوباء في الولايات المتّحدة، إذ دوّنت الولاية ما يقرب من 5500 حالة وفاة من أصل 140 ألف إصابة مؤكدة بالفيروس.


ووفق تقديرات البيت الأبيض، فإنّ كوفيد-19 سيفتك في الولايات المتّحدة بما بين 100 ألف إلى 240 ألف شخص إذا ما تقيّد الجميع بالقيود المفروضة حالياً لاحتواء الوباء، بالمقارنة بما بين 1.5 مليون إلى 2.2 مليون شخص كانوا سيلقون حتفهم لو لم يتمّ فرض أي قيود. أضخم حصيلة


وتتنوع القيود المفروضة في الولايات المتّحدة بين تنقّلات المواطنين والاختلاط فيما بينهم باختلاف الولايات، إذ أن هذه القيود مفروضة على المستوى المحلّي وليس الفيدرالي.


وعقب ظهوره للمرة الأولى في نهاية العام المنصرم في مدينة ووهان بوسط الصين فتك فيروس كورونا المستجدّ لغاية، مساء الثلاثاء، بما لا يقلّ عن 80 ألف شخص في العالم يتوزّعون على 192 دولة.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!