وزير صحة كردستان: الإقليم أمام تهديد كبير ولا نستطيع استيعاب أعداد ضخمة من الإصابات

وزبر صحة كردستان الإقليم أمام تهديد كبير ولا نستطيع استيعاب أعداد ضخمة من الإصابات
وزبر صحة كردستان: الإقليم أمام تهديد كبير ولا نستطيع استيعاب أعداد ضخمة من الإصابات

قال سامان برزنجي وزير صحة إقليم كوردستان، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “إقليم كوردستان أمام تهديد كبير، لأن هناك إصابات لا تقتصر فقط على الملامسين وإنما من ملامسين لملامسين آخرين، قبل أن يتم اكتشاف الإصابة”. وزير صحة كردستان

كما أكد وزير صحة أمس الإثنين، أن تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا في إقليم كوردستان ما يزال في الحد الطبيعي، إلا أن الإمكانيات محدودة ولن نستطيع استيعاب أعداد ضخمة من المصابين، اذا تحولت الأعداد إلى مئات الآلاف.

وأردف، “من حالة إصابة واحدة كان عليها القدوم للكشف والمعاينة، أصيب أكثر من 70 ملامساً، أي أن كل حالة ليست بالعدد القليل لأنها تخلق إصابات أخرى حولها”.

وأضاف، أن “عدد الإصابات في إقليم كوردستان وصل إلى 277، إلا أننا مازلنا بصدد البحث عن إصابات أخرى ضمن الملامسين، وهذا يتطلب مدة كافية للتأكد من خلو أو إصابة كل ملامس”.

عن أوضاع المصابين الحاليين في إقليم كوردستان، قال وزير صحة إقليم كوردستان: “حالياً نقوم بتقديم العلاج بحسب البرتوكول الذي تم وضعه من قبل الصحة العالمية وبنفس المعايير المتفق عليها، للمصابين في العالم، والعلاج يختلف من مريض لآخر بحسب المصاب، ونسبة الإصابة”.

يذكر أن وزير الصحة في إقليم كوردستان تحدث إلى بحث الوزارة عن آلية لتكريم الأطباء في الإقليم، لأنهم في المحور الأمامي للتصدي لهذا الوباء الخطير.

وكان قد أكد في وقت سابق مسرور البرزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان في تغريدة على تويتر: “في وقت سابق اليوم، فرضنا حظراً للتجوال في أنحاء كوردستان لمدة 48 ساعة. وبالرغم من صعوبة الأمر، فقد اتخذنا هذا الإجراء بعد زيادة خروقات حظر التجول وحالات الإصابة بفيروس كورونا”. حكومة كردستان

وكان قد أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان أمس السبت، ثقته بتجاوز أزمة كورونا من خلال العمل المشترك وبذل التضحيات الصغيرة.

وتابع: “نحن الكوردستانيون نألف المصاعب، ومن خلال التضحيات الصغيرة الآن والعمل كيد واحدة، سننتصر وسننقذ الأرواح، ونجعل انتعاشنا أسهل، ونكسب حربنا ضد كوفيد 19”.

ليفانت – رووداو

قال سامان برزنجي وزير صحة إقليم كوردستان، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “إقليم كوردستان أمام تهديد كبير، لأن هناك إصابات لا تقتصر فقط على الملامسين وإنما من ملامسين لملامسين آخرين، قبل أن يتم اكتشاف الإصابة”. وزير صحة كردستان

كما أكد وزير صحة أمس الإثنين، أن تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا في إقليم كوردستان ما يزال في الحد الطبيعي، إلا أن الإمكانيات محدودة ولن نستطيع استيعاب أعداد ضخمة من المصابين، اذا تحولت الأعداد إلى مئات الآلاف.

وأردف، “من حالة إصابة واحدة كان عليها القدوم للكشف والمعاينة، أصيب أكثر من 70 ملامساً، أي أن كل حالة ليست بالعدد القليل لأنها تخلق إصابات أخرى حولها”.

وأضاف، أن “عدد الإصابات في إقليم كوردستان وصل إلى 277، إلا أننا مازلنا بصدد البحث عن إصابات أخرى ضمن الملامسين، وهذا يتطلب مدة كافية للتأكد من خلو أو إصابة كل ملامس”.

عن أوضاع المصابين الحاليين في إقليم كوردستان، قال وزير صحة إقليم كوردستان: “حالياً نقوم بتقديم العلاج بحسب البرتوكول الذي تم وضعه من قبل الصحة العالمية وبنفس المعايير المتفق عليها، للمصابين في العالم، والعلاج يختلف من مريض لآخر بحسب المصاب، ونسبة الإصابة”.

يذكر أن وزير الصحة في إقليم كوردستان تحدث إلى بحث الوزارة عن آلية لتكريم الأطباء في الإقليم، لأنهم في المحور الأمامي للتصدي لهذا الوباء الخطير.

وكان قد أكد في وقت سابق مسرور البرزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان في تغريدة على تويتر: “في وقت سابق اليوم، فرضنا حظراً للتجوال في أنحاء كوردستان لمدة 48 ساعة. وبالرغم من صعوبة الأمر، فقد اتخذنا هذا الإجراء بعد زيادة خروقات حظر التجول وحالات الإصابة بفيروس كورونا”. حكومة كردستان

وكان قد أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان أمس السبت، ثقته بتجاوز أزمة كورونا من خلال العمل المشترك وبذل التضحيات الصغيرة.

وتابع: “نحن الكوردستانيون نألف المصاعب، ومن خلال التضحيات الصغيرة الآن والعمل كيد واحدة، سننتصر وسننقذ الأرواح، ونجعل انتعاشنا أسهل، ونكسب حربنا ضد كوفيد 19”.

ليفانت – رووداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit