هل الحيوانات الأليفة مُعرّضة للإصابة بفيروس كورونا؟

هل الحيوانات الأليفة مُعرّضة للإصابة بفيروس كورونا؟
هل الحيوانات الأليفة مُعرّضة للإصابة بفيروس كورونا؟

كورونا هذا الوباء القاتل، ليس من مهامه مهاجمة البشر فحسب، إنما يُلاحق الحيوانات الأليفة أيضاً، بحسب دراسة نشرت اليوم الأربعاء.

تشير هذه الدرسة إلى أنّ القطط يمكن أن تصاب بفيروس كورونا المستجدّ، لكن الكلاب ليست عرضة للإصابة على ما يبدو، مما دفع منظمة الصحة العالمية إلى القول إنها ستلقي نظرة أكثر تفحصاً على انتقال الفيروس من البشر إلى الحيوانات الأليفة.

وبخصوص الدّراسة نشر موقع مجلة “ساينس، أنّ القوارض يمكن أن تصاب أيضا بفيروس “سارس-كوف-2” مستخدمة المصطلح العلمي للفيروس الذي يسبّب مرض “كوفيد-19″، غير أنّ الباحثين وجدوا أن من غير المرجّح إصابة الكلاب والدجاج والخنازير والبط بالفيروس.

وأضاف المصدر، إلى أنّ الغاية من الدّراسة، هي تحديد الحيوانات المعرّضة للإصابة بالفيروس كي يتسنّى استخدامها لاختبار لقاحات تجريبية لمحاربة جائحة كوفيد-19، الذي ظهر في الصين في أوائل ديسمبر الماضي.

واستندت الدراسة إلى بحث أجري في الصين، حيث وجد الباحثون أنّ القطط والقوارض عرضة للإصابة بالفيروس إلى حدّ كبير عند محاولتهم إصابة حيوانات بالعدوى بإدخال جسيمات مصابة بالفيروس عن طريق الأنف.

لهذا إنّ معظم البشر يربون الحيوانات الإليفة داخل منازلهم، ذلك لضمان سلامة العائلة في حال كان الحيوان مصاباً، ومن المرجّح أن فيروس كورونا المستجدّ انتقل من الخفافيش إلى البشر.

اقرأ أيضاً : ماهو مرض الجذام؟

وأظهرت النتائج أنّ الأجسام المضادة مثل الكلاب أقلّ عرضة للإصابة بالفيروس، بينما لم يعثر على أي سلالة للفيروس في الخنازير والدجاج والبط التي تم تلقيحها بالفيروس.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء إنها تعمل مع شركائها من أجل التحقق من الدور الذي يمكن أن تلعبه الحيوانات الأليفة في انتشار الفيروس شديد العدوى، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

اقرأ المزيد :كيف نحافظ على أوزاننا في الحجر المنزلي؟

وفي الوقت الحالي لا يوجد دليل يؤكد وجود علاقة لانتقال الفيروس من الحيوانات الأليفة للبشر، مثل الكلاب والقطط، ومع ذلك، دائماً اعمل على غسل يديك بالماء والصابون بعد الاتصال بالحيوانات الأليفة، فإنّ هذا الاجراء يحمي من الفيروس، ومن البكتيريا.

ليفانت – وكالات