ممثل منظمة الصحة العالمية في سوريا: إصابات كورونا في بداية منحى متصاعد

ممثل منظمة الصحة العالمية في سوريا: إصابات كورونا في بداية منحى متصاعد
ممثل منظمة الصحة العالمية في سوريا: إصابات كورونا في بداية منحى متصاعد

قالت روسيا اليوم، بأنّ الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية لدى سوريا نعمه سيد عبد، أفاد بأن المنظمة ترى أن واقع الإصابات بفيروس كورونا في سوريا في بداية المنحنى الصاعد. منظمة الصحة العالمية

وأوضح ممثل المنظمة العالمية في سوريا، في تصريحات صحفية، بأن مدى “ارتفاع هذا المنحنى يعتمد على صرامة الإجراءات المتخذة، وهذا ما تعمل عليه الحكومة السورية”.

وعقّب سيد عبد قائلاً: “نوصي بشدة بتحقيق التباعد الاجتماعي حتى في المنازل، وزيادة عدد الفحوص للوصول إلى الحالات البسيطة ليتم عزلها ومتابعة المخالطين”.

اقرأ المزيد: الأمم المتحدة تحذّر من هشاشة المنظومة الصحية في سوريا

وشدّد نعمة سيد عبد على أنّ “الإجراءات ليست مطلوبة من الصحة، فقط فهناك دور كبير للمواطنين في الحد من انتشار الفيروس”.

وكان وكيل الأمين العام للأمم المتحدّة، قد اعتبر يوم أمس أنّ ما تمّ الإعلان عنه من قبل النظام السوري، حول أعداد المصابين بفيروس كورونا، ما هو إلا جزء بسيط، وبداية انكشاف الحقائق الكارثية.

حيث تناول مارك لوكوك في حديثه أمام مجلس الأمن الدولي، الأوضاع في سوريا قائلاً: “جميع الجهود الرامية إلى الكشف عن الحالات المصابة بمرض كوفيد 19 والتصدي له، ستعرقل بسبب النظام الصحي الهش في سوريا”، مشيراً إلى أن حوالي نصف مستشفيات الدولة ومرافق الرعاية الصحية كانت تعمل بكامل طاقتها في نهاية عام 2019.

اقرأ المزيد: منظمة الصحة العالمية: متأكّدون من انتشار فيروس كورونا في سوريا!

كما أوضح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، بأن الحالات العشر المصابة وحالتي الوفاة بفيروس كورونا المستجد في سوريا، ليست سوى “قمة جبل الثلج”، ومن المتوقع أن يكون هناك “تأثير مدمر” لذلك على المجتمعات الضعيفة.

إلى ذلك، تحدّث وكيل الأمين العام للأمم المتحدّة عن الاحتياجات الإنسانية في سوريا مؤكّداً أنّها “لا تزال هائلة”، مع وجود بيانات تظهر أدلة واضحة على تدهور الأوضاع منذ ديسمبر من العام الماضي، بما في ذلك زيادة معدلات التقزم “نتيجة سوء تغذية الأطفال”، التي نادرا ما يمكن التعافي منها بالكامل”.

ليفانت- روسيا اليوم