مقابل 10 آلاف ليرة سورية..الدفاع الوطني يهرّب وافدين من دمشق عبر القامشلي

مقابل 10 آلاف ليرة سورية..الدفاع الوطني يهرّب وافدين من دمشق عبر القامشلي
مقابل 10 آلاف ليرة سورية..الدفاع الوطني يهرّب وافدين من دمشق عبر القامشلي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّه رصد عمليات تهريب للوافدين من العاصمة السورية دمشق عبر الخطوط الجوية إلى مطار القامشلي، حيث يجري حالياً تطبيق الحجر الصحي على جميع الوافدين. الدفاع الوطني

حيث قام  عناصر الدفاع الوطني بتهريب عشرات الأشخاص مقابل مبالغ مالية تقدر بـ 10 آلاف ليرة سورية للشخص الواحد، وفق مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اقرأ المزيد: الإدارة الذاتية: قرارات للحد من انتشار الكورونا

إلى ذلك، فقد شدّدت “الإدارة الذاتية” والهلال الأحمر الكردي التدابير الوقائية على مداخل ومخارج مطار القامشلي، حيث يتمّ إخضاع جميع الوافدين إلى مناطقها لإختبار “كيت”، ومن ثم وضعه في مركز حجر صحي لمدة 14 يوماً.

حيث تخضع “الإدارة الذاتية” في القامشلي عناصر قوات النظام الوافدين إلى المناطق الحدودية في محافظة الحسكة، ومنذ عدّة أيام، للفحص الطبي، بغية التأكد من عدم إصابتهم بفيروس “كورونا” المستجد، فيما يتم نقل الجنود عبر حافلات إلى نقاطهم دون السماح لهم بالتجول أو الاحتكاك بالآخرين.

فيما منعت “الإدارة الذاتية” مجموعة مدنيين وافدين من دمشق الدخول إلى محافظة الحسكة قبل إجراء الفحوصات اللازمة لهم وتطبيق الحجر الصحي عليهم، من قبل فريق الهلال الأحمر الكردي.

وكانت الرئاسة المشتركة للمكتب التنفيذي في الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا قد أصدرت قراراً يقضي بحظر التجمّعات وتعطيل المدارس، والجامعات والمعاهد (المعلمين والطلبة)، في المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

اقرأ المزيد: أحزاب تابعة للنظام السوري تلتقي الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا

وبموجب القرار، فقد حظر دخول الأشخاص من المعابر التابعة للإدارة الذاتية، باستثناء من هم من سكان شمال وشرق سوريا، حيث خصّص يوم الثلاثاء من كلّ أسبوع لإدخالهم.

كما أكّد القرار الصادر عن المكتب التنفيذي للإدارة الذاتية أنّ العمل بالقرار المتعلّق بمعبر سيمالكا، يظلّ ساري المفعول حتى إشعار آخر.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان