عداد كورونا.. 62 إصابة جديدة في عُمان و216 حالة في قطر

عداد كورونا.. 62 إصابة جديدة في عُمان و216 حالة في قطر
عداد كورونا.. 62 إصابة جديدة في عُمان و216 حالة في قطر

صرّحت وزارة الصحة اللبنانية، السبت، أنها سجلت 10 إصابات جديدة بكورونا، ما يرفع العدد إلى 619 إصابة، ولا وفيات جديدة ليبقى العدد 20 حالة وفاة.

وكانت وزارة الصحة الإماراتية قد أعلنت، أمس الجمعة، الاستمرار في خطتها لتوسيع الفحوصات وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا.

وقالت الوزارة إنها أجرت أكثر من 49 ألف فحص في الدولة، كاشفة عن 370 حالة إصابة جديدة بالفيروس، في حين تم إحالة 129 شخصاً من مخالفي الحجر الصحي للنيابة العامة.

فيما أفاد وزير الصحة الكويتي باسل الصباح، اليوم السبت، بشفاء 10 حالات من فيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الذين تعافوا من المرض إلى 133 حالة شفاء، فيما بلغ عدد المصابين خلال الـ 24 ساعة الماضية 161 حالة، منها 31 حالة مرتبطة بالسفر، ليرتفع مجموع عدد الحالات المسجلة في دولة الكويت إلى 1154 حالة.

وكان وزير الصحة الكويتي، قد طلب في وقت سابق، من المتعافين من كورونا، المبادرة للتبرع بالدم للاستفادة من البلازما في علاج المصابين.

وبدورها، أعلنت وزارة الصحة العُمانية عن تسجيل 62 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا “كوفيد 19″، وبذلك يصبح العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة 546 حالة، وعدد الوفيات 3.

من جانبها، رصدت وزارة الصحة القطرية 216 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، وارتفع بذلك إجمالي الإصابات إلى 2728.

وأظهرت بيانات موقع وزارة الصحة البحرينية، وصول إجمالي عدد حالات الإصابة بكورونا في المملكة إلى 1016.

وفي فلسطين، سجلت وزارة الصحة، السبت، إصابة جديدة بفيروس كورونا في أراضيها، ما يرفع عدد الذين أصيبو إلى 268 إصابة.

أما في الجزائر فقال عضو بلجنة رصد ومتابعة الفيروس، إن العلاج بدواء الملاريا هيدروكسي كلوروكوين Hydroxychloroquine ساهم في تحسين حالات بعض المرضى، وتماثل 17 شخصا للشفاء من بين 42 حالة خضعت للعلاج.

وفي العراق، أعلنت سلطات الطيران المدني فتح الأجواء والمطارات لعودة العراقيين العالقين في الخارج، على أن يخضع العائدون للفحوص والحجر الصحي لمنع انتشار الفيروس في البلاد.

و كانت قد حذّرت منظمة الصحة العالمية من عودة الوباء في حال التسرع برفع الحجر، ما قد يؤدي إلى عودة قاتلة للوباء، وأكد تيدروس أدهانوم مدير المنظمة على مواصلة الصرامة في تطبيق التباعد الاجتماعي، مشيرا إلى أن دولاً أوروبية عدة تشهد تراجعاً في الإصابات، لكن كورونا ينتشر في مناطق أخرى، مضيفا أنّ تراجع الإصابات بالوباء قد يكون بمثل خطورة تفشيه في حال لم يتم التعامل معه على نحو سليم.

ليفانت – وكالات