صد هجوم “مرتزقة سوريين” على مواقع الجيش الليبي ومقتل قائدهم

مرتزقة

أكد عضو مكتب الإعلام بـ”قوة عمليات أجدابيا” التابعة لـ”الجيش الوطني الليبي”، عقيلة الصابر، في بيان صحفي، بـ”صد هجوم للمرتزقة السوريين في عين زارة”.

حيث أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس الجمعة، عن صد هجوم نفذه “مرتزقة سوريون” على مناطق تمركز قواته في مدينة عين زارة جنوب شرق العاصمة طرابلس. مواقع الجيش الليبي

وأوضح الصابر في بيانه: “حاول الحشد المليشياوي المدعوم من تركيا والمرتزقة السوريين صباح اليوم مهاجمة تمركزاتنا المتقدمة بغية استرجاع ما فقده في اليومين الماضيين ولكن… قوة عمليات أجدابيا كانت عين صقر في المكان وكبدت العدو خسائر في الأرواح مع إصابة أحد قادتهم، ويدعي محمد نصر، سوري الجنسية، وذلك من خلال سماع أصواتهم وهم يطلبون النجدة عبر أحد اللاسلكيات”.

وأردف: “لا يوجد في صفونا لا شهيد ولا أسير، فقط يوجد 3 جرحى وحالتهم جيدة جدا والآن هم مع رفاقهم داخل المحور أيضا، ولم نخسر شبر واحد”.

وشدد على أن “القوة المهاجمة اليوم كانت من السوريين بالكامل”، مشيرا إلى أن العملية انتهت بتكبيدهم “خسائر كبيرة في صفوفهم والسيطرة على مواقع أخرى جديدة كانت لهم”.

ويتهم “الجيش الوطني الليبي”، الذي يشن منذ 4 أبريل الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس، تركيا ورئيسها، رجب طيب أردوغان، بنقل آلاف المسلحين من سوريا إلى ليبيا للقتال في صفوف قوات حكومة الوفاق المدعومة من قبل أنقرة. مواقع الجيش الليبي

وعلى الرغم من إعلان كلا طرفي الأزمة الليبية، “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر وحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، عن موافقتهما على وقف إطلاق النار في ظل انتشار الوباء، إلا أن الأعمال القتالية لا تزال جارية في البلاد على الرغم من تراجع حدتها.

ليفانت – وكالات 

أكد عضو مكتب الإعلام بـ”قوة عمليات أجدابيا” التابعة لـ”الجيش الوطني الليبي”، عقيلة الصابر، في بيان صحفي، بـ”صد هجوم للمرتزقة السوريين في عين زارة”.

حيث أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس الجمعة، عن صد هجوم نفذه “مرتزقة سوريون” على مناطق تمركز قواته في مدينة عين زارة جنوب شرق العاصمة طرابلس. مواقع الجيش الليبي

وأوضح الصابر في بيانه: “حاول الحشد المليشياوي المدعوم من تركيا والمرتزقة السوريين صباح اليوم مهاجمة تمركزاتنا المتقدمة بغية استرجاع ما فقده في اليومين الماضيين ولكن… قوة عمليات أجدابيا كانت عين صقر في المكان وكبدت العدو خسائر في الأرواح مع إصابة أحد قادتهم، ويدعي محمد نصر، سوري الجنسية، وذلك من خلال سماع أصواتهم وهم يطلبون النجدة عبر أحد اللاسلكيات”.

وأردف: “لا يوجد في صفونا لا شهيد ولا أسير، فقط يوجد 3 جرحى وحالتهم جيدة جدا والآن هم مع رفاقهم داخل المحور أيضا، ولم نخسر شبر واحد”.

وشدد على أن “القوة المهاجمة اليوم كانت من السوريين بالكامل”، مشيرا إلى أن العملية انتهت بتكبيدهم “خسائر كبيرة في صفوفهم والسيطرة على مواقع أخرى جديدة كانت لهم”.

ويتهم “الجيش الوطني الليبي”، الذي يشن منذ 4 أبريل الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس، تركيا ورئيسها، رجب طيب أردوغان، بنقل آلاف المسلحين من سوريا إلى ليبيا للقتال في صفوف قوات حكومة الوفاق المدعومة من قبل أنقرة. مواقع الجيش الليبي

وعلى الرغم من إعلان كلا طرفي الأزمة الليبية، “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر وحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، عن موافقتهما على وقف إطلاق النار في ظل انتشار الوباء، إلا أن الأعمال القتالية لا تزال جارية في البلاد على الرغم من تراجع حدتها.

ليفانت – وكالات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit