دراسة: كورونا فيروس قديم وتطور حديثاً

دراسة : كورونا فيروس قديم وتطور حديثاً
دراسة : كورونا فيروس قديم وتطور حديثاً

يقدّر حالياً عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” الذي أرعب العالم، وضرب الحياة، بما قد يتجاوز عالمياً المليون، توفي منهم حوالي 3600 شخص، بينما تعافى حوالي 60 ألفا، فما الذي يحدد ما إذا كان مريض كورونا سيعيش أو سيموت. دراسة

ويقول العلماء، أنّ الفيروس، الذي ظهر مؤخراً، على مايبدو أنه دخل أجسام البشر منذ أشهر أو ممكن سنوات، قبل أنّ يتطور الفيروس ويصبح مميتاً.

وكشفت مصادر إعلامية، أنّ هناك نظرية طبية تقول، إن فيروس كورونا كوفيد-19، بدأ في الظهور في أواخر 2019، ومن ثم داخل سوق الحيوانات الحية في مدينة ووهان وسط الصين، وسط ترجيحات بأن مصدره لحم الخفافيش أو آكل النمل الحرشفي.

ولكن العلماء اختلفوا، حول هذه النظرية بوصفهم أن هذا الفيروس القاتل، قد اخترق أجساد البشر منذ زمن طول أو ربما قبل أشهر من تفشّي المرض.

وأضاف المصدر، نقلاً عن شبكة “سي إن إن” الأميركية، أنّ الفيروس عندما دخل أجساد البشر، وبدأ يتطور شيئاً فيشيأ ليغدو أكثر فتكاً بعد تطوره في جسم الإنسان، حتى أصبح يعرف الآن بفيروس كورونا. دراسة

وبحسب تشخيص أستاذ علم الأوبئة في كلية كولومبيا للصحة العامة “إيان ليبكين” ، إنه يعتقد أن الفيروس انتشر في أجسام البشر منذ زمن بعيد، وقد يكون الزمن بعيد جداً.

موضحاً: “إننا لسنا متأكدين تماماً. ربما منذ أشهر أو سنوات”، وكم استغرقت عملية التفشيّ لم يعرف إلى الآن .

وفي وقت سابق، نشرت مجلة “ناتشر ميديسن” العلمية مقالاً تحدثت عن نظرية مماثلة خلاصتها أن البشر أصيبوا بعدوى فيروس كورونا منذ سنوات، من دون أن يعلموا بذلك.

وبحسب المجلة، تقول إن الفيروس قد تكيف داخل أجسام البشر، وأصبح أكثر عدوانية وفتكا بهم مع مرور الزمن .

وأجرى الدراسة باحثون في كلية علوم الحياة بجامعة بكينغ الصينية ومعهد باستور في شنغهاي، وأظهرت أن الفيروس تطور إلى سلالتين رئيسيتين أطلقوا عليهما النوع “أس” والنوع “أل”.

اقرأ المزيد :“سمكة” لتأخير الشيخوخة

ووفقا للدراسة فإن السلالة الأقدم من الفيروس “أس” تبدو أخف أعراضاً وأقلّ عدوى، أما السلالة الثانية “أل” التي ظهرت لاحقا فهي أسرع انتشاراً ومسؤولة عن حوالي 70% من حالات الإصابة بالمرض حالياً.

اقرأ أيضاً :المدخنون أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

ورغم ذلك، فإن العلماء يحتاجون لمزيد من الوقت لإجراء العديد من الدراسات لاستيضاح آلية قتل الفيروس لضحاياه، وهو ما يعمل عليه الباحثون حالياً، بعد عجز الإطباء عن إيجاد لقاح له حتى اليوم.

ليفانت – الوطن