“خليك بالبيت” مبادرة إعلامية لبنانية تلقى تفاعلاً إيجابياً في مواجهة كورونا

خليك بالبيت مبادرة إعلامية لبنانية تلقى تفاعلاً إيجابياً في مواجهة كورونا
"خليك بالبيت" مبادرة إعلامية لبنانية تلقى تفاعلاً إيجابياً في مواجهة كورونا

اعتمدت كل وسائل الإعلام اللبنانية المرئية شعار “#خليك_بالبيت” في محاولة جدية لحث اللبنانيين على البقاء في منازلهم، وكانت هذه الوسائل الإعلامية في لبنان رأس الحربة في حملات التوعية للحد من انتشار وباء كورونا، وهو ما لاقى تفاعلاً لافتاً على وسائل التواصل الاجتماعي. خليك بالبيت

وكانت قد استبقت قناة “إم تي في” قرار الحكومة بإعلان “التعبئة العامة” معتمدة شعار “الزموا منازلكم”، وقد سبقها إلى ذلك أيضا “جريدة النهار” التي أطلقت حملة تحت شعار “ما تستهتر”.

بدوره، أطلق الجيش اللبناني حملة خاصة به على موقعه وحساباته على وسائل التواصل مستخدماً كذلك شعار “خليك بالبيت”، وتوجه خلالها إلى اللبنانيين عبر نصائح وإرشادات تساعدهم على حماية أنفسهم وعائلاتهم من «كورونا».

ومع التجاوب اللافت من قبل اللبنانيين مع هذه الحملات، قام عدد من الإعلاميين والسياسيين والناشطين بتسجيل مقاطع فيديو مستخدمين هذه الشعارات نفسها تدعو المواطنين إلى البقاء بمنازلهم وعدم الخروج إلا عند الضرورة. كما عمد بعضهم إلى تقديم أفكار لكيفية قضاء يوميات “الحجر المنزلي” وتمضية الوقت مع العائلة والأولاد.

وكانت وزارة الصحة اللبنانية بدأت بإرسال رسائل نصية على هواتف اللبنانيين، مرفقة بهاشتاغ «بالوعي نواجه كورونا»، مناشدة المواطنين الالتزام بالتدابير التي أقرتها الحكومة خاصة لجهة البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا عند الضرورة.

وكان قد سجل لبنان وفق أحدث الأرقام الرسمية، 520 إصابة، هو عدد حالات فيروس كورونا، ويواصل عداد كورونا الإرتفاع على وقع التجاذبات السياسية واللوجستية لعودة المغتربين، بعدما أقر مجلس الوزراء السبت آلية فتح المطار لعودة المغتربين.

وأعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي، في تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس كورونا Covid- 19، أن مجموع الحالات التي ثبتت مخبرياً إصابتها بالفيروس والموجودة حالياً في منطقة العزل الصحي في المستشفى، وصل إلى 42 إصابة. وأنه استقبل 16 حالة مشتبها بإصابتها نقلت من مستشفيات أخرى.

ليفانت – وكالات

اعتمدت كل وسائل الإعلام اللبنانية المرئية شعار “#خليك_بالبيت” في محاولة جدية لحث اللبنانيين على البقاء في منازلهم، وكانت هذه الوسائل الإعلامية في لبنان رأس الحربة في حملات التوعية للحد من انتشار وباء كورونا، وهو ما لاقى تفاعلاً لافتاً على وسائل التواصل الاجتماعي. خليك بالبيت

وكانت قد استبقت قناة “إم تي في” قرار الحكومة بإعلان “التعبئة العامة” معتمدة شعار “الزموا منازلكم”، وقد سبقها إلى ذلك أيضا “جريدة النهار” التي أطلقت حملة تحت شعار “ما تستهتر”.

بدوره، أطلق الجيش اللبناني حملة خاصة به على موقعه وحساباته على وسائل التواصل مستخدماً كذلك شعار “خليك بالبيت”، وتوجه خلالها إلى اللبنانيين عبر نصائح وإرشادات تساعدهم على حماية أنفسهم وعائلاتهم من «كورونا».

ومع التجاوب اللافت من قبل اللبنانيين مع هذه الحملات، قام عدد من الإعلاميين والسياسيين والناشطين بتسجيل مقاطع فيديو مستخدمين هذه الشعارات نفسها تدعو المواطنين إلى البقاء بمنازلهم وعدم الخروج إلا عند الضرورة. كما عمد بعضهم إلى تقديم أفكار لكيفية قضاء يوميات “الحجر المنزلي” وتمضية الوقت مع العائلة والأولاد.

وكانت وزارة الصحة اللبنانية بدأت بإرسال رسائل نصية على هواتف اللبنانيين، مرفقة بهاشتاغ «بالوعي نواجه كورونا»، مناشدة المواطنين الالتزام بالتدابير التي أقرتها الحكومة خاصة لجهة البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا عند الضرورة.

وكان قد سجل لبنان وفق أحدث الأرقام الرسمية، 520 إصابة، هو عدد حالات فيروس كورونا، ويواصل عداد كورونا الإرتفاع على وقع التجاذبات السياسية واللوجستية لعودة المغتربين، بعدما أقر مجلس الوزراء السبت آلية فتح المطار لعودة المغتربين.

وأعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي، في تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس كورونا Covid- 19، أن مجموع الحالات التي ثبتت مخبرياً إصابتها بالفيروس والموجودة حالياً في منطقة العزل الصحي في المستشفى، وصل إلى 42 إصابة. وأنه استقبل 16 حالة مشتبها بإصابتها نقلت من مستشفيات أخرى.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit