حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية سلامة المعتقلين

المعتقلون

اصدر المكتب الإعلامي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، تصريحاً صحفياً، طالب فيه الأمين العام للأمم المتحدة، الاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والجامعة العربية بضرورة الإفراج عن كافة السجناء. المجتمع الدولي 

وكانت جريدة الرافد  قد نشرت التصريح الصحفي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، والذي طالب فيه بضرورة إطلاق سراح المعتقلين، نظراً للظروف الصحية وغير الإنسانية للسجون والمعتقلات، وأمام هذا الوباء المستشري، مع عدم إمكانية تطبيق العزل الصحي على المعتقلين في ظروف الازدحام الكثيف داخل السجون، وسوء حالتهم الصحية نتيجة سنوات الاعتقال الطويلة، والتي تتعارض مع لوائح منظمة العفو الدولية وشرعة حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد: مجلس سوريا الديمقراطي يدعو إلى إطلاق سراح المعتقلين

إلى ذلك، لفت التصريح الذي نشرته جريدة الرافد، أنّ “حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية نضم صوتنا الى هذه النداءات التي تشكل عامل ضغط إنساني وسياسي في العمل على تنفيذ إجراءات حسن الثقة الفوق تفاوضية الخاصة بالإفراج الفوري عن المعتقلين التزاماً بالقرار الأممي 2254”.

كما حمّل الحزب المجتمع الدوليّ مسؤولية سلامة المعتقلين، حيث قال:  “ومن هنا فإننا نحمل النظام كامل المسؤولية القانونية في حال تعرضهم للأذى عند انتشار الوباء الذي قد يودي بحياة الكثير منهم، نتيجة عدم الاستجابة لهذه النداءات” لافتاً إلى العفو الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد، والذي لم يشمل معتقلي الرأي: “علماً أنه صدر مؤخراً مرسوماً للعفو العام لم يشمل السجناء والمختطفين السياسيين وأصحاب الرأي إصراراً من النظام على تصفيتهم داخل المعتقلات”.

اقرأ المزيد: المجتمع الدولي يحرج النظام..ويكثّف جهوده لإطلاق سراح المعتقلين

واختتم حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، بيانه بالقول: “الحرية لكافة السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي في سجون الاستبداد”.

ليفانت- جريدة الرافد

اصدر المكتب الإعلامي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، تصريحاً صحفياً، طالب فيه الأمين العام للأمم المتحدة، الاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والجامعة العربية بضرورة الإفراج عن كافة السجناء. المجتمع الدولي 

وكانت جريدة الرافد  قد نشرت التصريح الصحفي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، والذي طالب فيه بضرورة إطلاق سراح المعتقلين، نظراً للظروف الصحية وغير الإنسانية للسجون والمعتقلات، وأمام هذا الوباء المستشري، مع عدم إمكانية تطبيق العزل الصحي على المعتقلين في ظروف الازدحام الكثيف داخل السجون، وسوء حالتهم الصحية نتيجة سنوات الاعتقال الطويلة، والتي تتعارض مع لوائح منظمة العفو الدولية وشرعة حقوق الإنسان.

اقرأ المزيد: مجلس سوريا الديمقراطي يدعو إلى إطلاق سراح المعتقلين

إلى ذلك، لفت التصريح الذي نشرته جريدة الرافد، أنّ “حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية نضم صوتنا الى هذه النداءات التي تشكل عامل ضغط إنساني وسياسي في العمل على تنفيذ إجراءات حسن الثقة الفوق تفاوضية الخاصة بالإفراج الفوري عن المعتقلين التزاماً بالقرار الأممي 2254”.

كما حمّل الحزب المجتمع الدوليّ مسؤولية سلامة المعتقلين، حيث قال:  “ومن هنا فإننا نحمل النظام كامل المسؤولية القانونية في حال تعرضهم للأذى عند انتشار الوباء الذي قد يودي بحياة الكثير منهم، نتيجة عدم الاستجابة لهذه النداءات” لافتاً إلى العفو الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد، والذي لم يشمل معتقلي الرأي: “علماً أنه صدر مؤخراً مرسوماً للعفو العام لم يشمل السجناء والمختطفين السياسيين وأصحاب الرأي إصراراً من النظام على تصفيتهم داخل المعتقلات”.

اقرأ المزيد: المجتمع الدولي يحرج النظام..ويكثّف جهوده لإطلاق سراح المعتقلين

واختتم حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، بيانه بالقول: “الحرية لكافة السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي في سجون الاستبداد”.

ليفانت- جريدة الرافد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit