جهود “برازيلية” لتطوير لقاح يقضي على كورونا

جهود " برازيلية "لتطوير لقاحاً يقضي على كورونا

يسعى العلماء جاهدين لإيجاد “لقاء” أو ربما علاج لفيروس كورونا الذي قتل البشرية وعطّل الحياة، ومن خلال عدة تجارب أجراها باحثون، يعمل أطباء في “البرازيل” لتطوير لقاح باستخدام  فيروس الأنفلونزا، كمضاد لنقل الفيروس. برازيلية

ونقلت مصادر إعلامية، أنّ علماء في البرازيلي يحاولون تطوير لقاح “الأنفلونزا”، بهدف تقوية المناعة في جسم الإنسان، من خلال لقاحات تقاوم تفشي فيروس كورونا.

وأضافت المصادر، إلى أن هذا الاختبار مازال في المرحلة الأولى، ضمن مجموعة المناعة من الأمراض الفيروسية التابعة لمؤسسة أوسوالدو كروز الوطنية (فيوكروز) بولاية ميناس جيرايس البرايزيلية.

وأشارت المصادر، إلى أن هذه التجربة من اللقاحات يدعمها عدة باحثون من مؤسسات برازيلية مختلفة وأنهم على تواصل مع المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا اللقاحات.

وبيّن المصدر، إلى أن النتائج التي حصلوا عليها لمحاولة تطوير لقاح يمكن أن يحصّن الجسم أيضاً من الفيروس التاجي المسبب لمرض “كوفيد-19”.

وذكر، الباحث بمجموعة “فيوكروز ميناس”، ومنّسق المشروع “ريكاردو جازينيلي” أنّ التقنية تتمثل في استخدام فيروس الأنفلونزا كناقل للقاح. باستخدام فيروس لا يتكاثر من الممكن إيجاد آلية لا تنقل المرض ولكنها يمكن أن تنتج أجسام مضادة.

اقرأ المزيد : دراسة: كورونا فيروس قديم وتطور حديثاً

وعلى الرغم من أن تطوير لقاح يتطلب عدة سنوات عمل، فإن حالة الطوارئ المعلنة في البرازيل لمكافحة “كوفيد-19” سهلت الحصول على تمويل من أجل الإسراع في المشروع وإتاحة التوصل لنتائج في غضون عامين أو ثلاثة أعوام.

وسجّلت أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي حتى الآن أكثر من عشرين ألف إصابة، و537 حالة وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجد، أي ضعف الحالات المسجلة قبل خمسة أيام فقط.

ليفانت – 24