تنافس روسي أمريكي لإطلاق عقاقير ولقاحات ضد كورونا

غياب التكافؤ بتوزيع اللقاحات بين الدول الغنية والفقيرة

فيما يستمرّ فيروس كورونا المستجد بالتفشّي سريعاً حول العالم، تتسابق الدول لتطوير لقاح يوقف زحف الوباء ويقضي عليه، ومن بين الدول التي تتنافس مع الزمن لتطوير لقاح مضاد لكورونا، روسيا والولايات المتحدة الأميركية، حيث قالت الأولى إنّ مختبراتها جاهزة لتطبيق تجارب سريريّة على البشر للقاح تجريبي ضدّ الفيروس اعتباراً من نهاية يونيو، في حين نوّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى وجود 10 عقاقير قيد الاختبار لمكافحة الوباء. عقاقير ولقاحات

وذكر رينات ماكسيوتوف رئيس مركز فيكتور لعلوم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية، أحد أكبر مراكز البحث الحكومية في روسيا، أن مختبره قد اقتراحاً لمرحلة أولى من التجارب السريرية لثلاثة لقاحات على 180 متطوعاً بدءاً من 29 يونيو، كاشفاً عن جاهزية مختبراته لإجراء هذه التجارب خلال لقاء عبر الفيديو تمّ بين بوتين ورؤساء مراكز الأبحاث الروسية الكبرى.

وذكر ماكسيوتوف لبوتن: “إنّ مجموعات من المتطوعين قد تشكّلت”، لافتاً إلى أن الكثيرين أبدوا رغبة بالمشاركة، وبيّن أن علماء في مجمع مختبرات سرّي يقع في منطقة كولتسوفو خارج مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا طوّروا العديد من نماذج اللقاحات الأولية.

وأشار الى أن هناك تجارب تجري في الوقت الراهن، على الفئران والأرانب وحيوانات أخرى لتحديد اللقاحات التي ستعطي أفضل النتائج بحلول 30 أبريل، مردفاً، أنّ مركز فيكتور خطط لإجراء دراسات ما قبل الاختبارات بحلول 22 يونيو، قبل إطلاق مرحلة التجارب على البشر.

اقرأ أيضاً: ولادة طفلين سليمين في البيرو لأمهات مصابات بكورونا

وأفصح أنّ المركز لديه منصّة لتقنية لقاحات خاصة بأمراض وبائية أخرى سبق وأن تمّ اختبارها على البشر، ويمكن استخدامها ضد فيروس كورونا، حيث قام مركز فيكتور بأبحاث سرية لأسلحة بيولوجية خلال الحقبة السوفيتية، وهو يخزّن في مختبراته فيروسات متعددة من إيبولا إلى الجدري.

بدوره، شدّد الرئيس الأميركي، مساء أمس الثلاثاء، أنّ الأسبوع القادم سيكون صعباً جداً بسبب انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن بلاده تجري أكبر عدد من اختبارات كورونا في العالم، وصرّح ترامب خلال مؤتمر خلية الأزمة اليومي: “هناك 10 عقاقير قيد الاختبار في الولايات المتحدة”، لافتاً إلى أنه يرغب في إعادة فتح البلاد بأسرع وقت ممكن.

كما أكّد الرئيس الأميركي على أنه سيطلب من الكونغرس رصد 250 مليار دولار لإعانة المواطن، منوّهاً إلى أن ذلك سوف يتم إنقاذ ملايين الشركات الأميركية وعمالها.

وجاء التسابق “الروسي- الأميركي” للقضاء على فيروس كورونا بعد تفشّي الوباء في البلدين، حيث أوضحت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز ليل الثلاثاء، أنّ المرض حصد في الولايات المتحدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أرواح 1939 مصاباً، ليبلغ بذلك العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 12.722 حالة وفاة، في حين سجلت روسيا الثلاثاء 7497 إصابة بفيروس كورونا و58 حالة وفاة. عقاقير ولقاحات

ليفانت-وكالات

فيما يستمرّ فيروس كورونا المستجد بالتفشّي سريعاً حول العالم، تتسابق الدول لتطوير لقاح يوقف زحف الوباء ويقضي عليه، ومن بين الدول التي تتنافس مع الزمن لتطوير لقاح مضاد لكورونا، روسيا والولايات المتحدة الأميركية، حيث قالت الأولى إنّ مختبراتها جاهزة لتطبيق تجارب سريريّة على البشر للقاح تجريبي ضدّ الفيروس اعتباراً من نهاية يونيو، في حين نوّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى وجود 10 عقاقير قيد الاختبار لمكافحة الوباء. عقاقير ولقاحات

وذكر رينات ماكسيوتوف رئيس مركز فيكتور لعلوم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية، أحد أكبر مراكز البحث الحكومية في روسيا، أن مختبره قد اقتراحاً لمرحلة أولى من التجارب السريرية لثلاثة لقاحات على 180 متطوعاً بدءاً من 29 يونيو، كاشفاً عن جاهزية مختبراته لإجراء هذه التجارب خلال لقاء عبر الفيديو تمّ بين بوتين ورؤساء مراكز الأبحاث الروسية الكبرى.

وذكر ماكسيوتوف لبوتن: “إنّ مجموعات من المتطوعين قد تشكّلت”، لافتاً إلى أن الكثيرين أبدوا رغبة بالمشاركة، وبيّن أن علماء في مجمع مختبرات سرّي يقع في منطقة كولتسوفو خارج مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا طوّروا العديد من نماذج اللقاحات الأولية.

وأشار الى أن هناك تجارب تجري في الوقت الراهن، على الفئران والأرانب وحيوانات أخرى لتحديد اللقاحات التي ستعطي أفضل النتائج بحلول 30 أبريل، مردفاً، أنّ مركز فيكتور خطط لإجراء دراسات ما قبل الاختبارات بحلول 22 يونيو، قبل إطلاق مرحلة التجارب على البشر.

اقرأ أيضاً: ولادة طفلين سليمين في البيرو لأمهات مصابات بكورونا

وأفصح أنّ المركز لديه منصّة لتقنية لقاحات خاصة بأمراض وبائية أخرى سبق وأن تمّ اختبارها على البشر، ويمكن استخدامها ضد فيروس كورونا، حيث قام مركز فيكتور بأبحاث سرية لأسلحة بيولوجية خلال الحقبة السوفيتية، وهو يخزّن في مختبراته فيروسات متعددة من إيبولا إلى الجدري.

بدوره، شدّد الرئيس الأميركي، مساء أمس الثلاثاء، أنّ الأسبوع القادم سيكون صعباً جداً بسبب انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن بلاده تجري أكبر عدد من اختبارات كورونا في العالم، وصرّح ترامب خلال مؤتمر خلية الأزمة اليومي: “هناك 10 عقاقير قيد الاختبار في الولايات المتحدة”، لافتاً إلى أنه يرغب في إعادة فتح البلاد بأسرع وقت ممكن.

كما أكّد الرئيس الأميركي على أنه سيطلب من الكونغرس رصد 250 مليار دولار لإعانة المواطن، منوّهاً إلى أن ذلك سوف يتم إنقاذ ملايين الشركات الأميركية وعمالها.

وجاء التسابق “الروسي- الأميركي” للقضاء على فيروس كورونا بعد تفشّي الوباء في البلدين، حيث أوضحت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز ليل الثلاثاء، أنّ المرض حصد في الولايات المتحدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أرواح 1939 مصاباً، ليبلغ بذلك العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 12.722 حالة وفاة، في حين سجلت روسيا الثلاثاء 7497 إصابة بفيروس كورونا و58 حالة وفاة. عقاقير ولقاحات

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit