ترامب يواصل الانتقام ممن شهدوا ضدّه وحاولوا عزله

ترامب يواصل الانتقام ممن شهدوا ضده وحاولوا عزله
ترامب يواصل الانتقام ممن شهدوا ضده وحاولوا عزله

أعلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكونغرس، بأنه سيعزل المفتش العام للمخابرات الأمريكية، الذي كان له دور في إجراء تحقيق ومساءلة الرئيس في العام الماضي.  ترامب يواصل الانتقام

وذكر ترامب في رسالة إلى النواب الرئيسيين، أمس الجمعة، إنه يعتزم إقالة مايكل أتكينسون خلال 30 يوماً، مبيناً: “إنه من المهم أن يكون لديَّ أكبر ثقة فيمن أعينهم كمفتشين عموميين”.

وكان قد قال أتكينسون، إن تقرير الشخص الذي أفشى الأسرار (مكالمة ترامب مع زيلينسكي) موثوق به، وهذا يعني إساءة ترامب استخدام منصبه عندما حاول التماس تدخل رئيس أوكرانيا (زيلينسكي) في الانتخابات الأمريكية القادمة لمصلحته الشخصية.

وعقب جلسات حزبية مثيرة للجدل، أيّد مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون مساءلة ترامب تمهيداً لعزله، إلا أن مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون برّأ ساحته من تلك الاتهامات في أوائل فبراير.

اقرأ أيضاً: عندما يضحى الفيروس الصيني أمريكياً بفعل استهتار ترامب!

ويسيطر الجمهوريون على الأغلبية في المجلس بواقع 53 مقعداً، مقابل 47 للديمقراطيين، فيما كان السناتور الجمهوري، ميت رومني، الوحيد الذي أعلن عن أنه يصوت ضد تبرئة ترامب.

ولا تعدّ هذه المرة الأولى التي يقيل فيها ترامب أشخاصاً كانت لديهم علاقة بموضوع مساءلته، حيث عزل سابقاً، ألكسندر فيندمان، كبير خبراء البيت الأبيض في الشأن الأوكراني من منصبه بعدما شهد ضده.

واعتبر فيندمان أحد أهم الشهود الديمقراطيين في إجراءات عزل الرئيس الأمريكي، وهو ليفتنانت كولونيل بالجيش حاصل على وسام، وهو من نبّه من خطر المكالمة التي أجراها ترامب في 25 يوليو 2019 مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي. ترامب يواصل الانتقام

وعدّت تلك المحاكمة محطة تاريخية في الولايات المتحدة، فهي ثالث مرة في تاريخها يقوم فيها الكونغرس بمحاكمة الرئيس ضمن آلية عزل، بعد الرئيسين أندرو جونسون عام 1868 وبيل كلينتون عام 1999.

ليفانت-وكالات

أعلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكونغرس، بأنه سيعزل المفتش العام للمخابرات الأمريكية، الذي كان له دور في إجراء تحقيق ومساءلة الرئيس في العام الماضي.  ترامب يواصل الانتقام

وذكر ترامب في رسالة إلى النواب الرئيسيين، أمس الجمعة، إنه يعتزم إقالة مايكل أتكينسون خلال 30 يوماً، مبيناً: “إنه من المهم أن يكون لديَّ أكبر ثقة فيمن أعينهم كمفتشين عموميين”.

وكان قد قال أتكينسون، إن تقرير الشخص الذي أفشى الأسرار (مكالمة ترامب مع زيلينسكي) موثوق به، وهذا يعني إساءة ترامب استخدام منصبه عندما حاول التماس تدخل رئيس أوكرانيا (زيلينسكي) في الانتخابات الأمريكية القادمة لمصلحته الشخصية.

وعقب جلسات حزبية مثيرة للجدل، أيّد مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون مساءلة ترامب تمهيداً لعزله، إلا أن مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون برّأ ساحته من تلك الاتهامات في أوائل فبراير.

اقرأ أيضاً: عندما يضحى الفيروس الصيني أمريكياً بفعل استهتار ترامب!

ويسيطر الجمهوريون على الأغلبية في المجلس بواقع 53 مقعداً، مقابل 47 للديمقراطيين، فيما كان السناتور الجمهوري، ميت رومني، الوحيد الذي أعلن عن أنه يصوت ضد تبرئة ترامب.

ولا تعدّ هذه المرة الأولى التي يقيل فيها ترامب أشخاصاً كانت لديهم علاقة بموضوع مساءلته، حيث عزل سابقاً، ألكسندر فيندمان، كبير خبراء البيت الأبيض في الشأن الأوكراني من منصبه بعدما شهد ضده.

واعتبر فيندمان أحد أهم الشهود الديمقراطيين في إجراءات عزل الرئيس الأمريكي، وهو ليفتنانت كولونيل بالجيش حاصل على وسام، وهو من نبّه من خطر المكالمة التي أجراها ترامب في 25 يوليو 2019 مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي. ترامب يواصل الانتقام

وعدّت تلك المحاكمة محطة تاريخية في الولايات المتحدة، فهي ثالث مرة في تاريخها يقوم فيها الكونغرس بمحاكمة الرئيس ضمن آلية عزل، بعد الرئيسين أندرو جونسون عام 1868 وبيل كلينتون عام 1999.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit