انتهاكات وفوضى من قبل الفصائل المدعومة من تركيا في الشمال السوري

انتهاكات وفوضى من قبل الفصائل المدعومة من تركيا في الشمال السوري

قالت العربية نت  أنّ خلافاً على سرقة “غسالة”، وقع بين مجموعتين تابعتين لفصيل “السلطان مراد”، الموالي لتركيا في مدينة رأس العين شمال الحسكة، وقالت أنّ الخلاف تطور إلى اندلاع اشتباك مسلح بين المجموعتين، ما أدى إلى وقوع 4 جرحى في صفوف العناصر، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، نقلاً من مصادر موثوقة، حيث نقل عنصران من الجرحى إلى المشافي التركية لخطورة إصابتيهما.  في الشمال السوري

وبحسب المصادر، فقد وقعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر “أحرار الشرقية” الموالين لتركيا شمال سوريا من جهة، ورُعاة أغنام من جهة أخرى، في قرية قاسم في ناحية راجو، بسبب عدم دفع مستحقات مالية ترتبت على عناصر الفصائل قبل أيام.

اقرأ المزيد: آثار عفرين..ضحية جديدة لانتهاكات الفصائل الموالية لتركيا

إلى ذلك، واصلت الفصائل المدعومة من قبل تركيا انتهاكاتها في أماكن تواجدها شمال سوريا، حيث طردت عدداً من عوائل القرية، وصادرت قطعان الأغنام العائدة لهم.

فضلاً عن ذلك، فقد اعتقلت مواطناً كردياً من قريته ميركان التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين الشمالي، حيث عمد عناصر الفصائل إلى ضربه وتعذيبه بشكل وحشي، ومن ثم ربطه وسحله خلف سيارة عسكرية أمام أنظار الأهالي داخل القرية، لبث الخوف والرعب في نفوس الأهالي.  في الشمال السوري

اقرأ المزيد: مصادر موالية: مقتل ضابط أمريكي وعنصرين من “قسد” بكمين لمجهولين

في سياق متصل، تداولت وسائل إعلامية أنباء عن قيام الفصائل المسلّحة، التابعة لتركيا بالقيام بالتنقيب عن الآثار في منطقة عفرين، التي تقع ضمن ما يعرف حالياً بمنطقة “غصن الزيتون”.

حيث عمد مسلحون إلى استخدام جرافات، لحفر التلّة الأثرية الواقعة في قرية (عرابو)، عرب أوشاغي التابعة لناحية “معبطلي” في ريف مدينة عفرين، بحسب مصادر المرصد السوري.

ليفانت- العربية نت