الولايات المتحدة: 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن الإرهابي “الكوثراني”

الولايات المتحدة: 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن الإرهابي "الكوثراني"
الولايات المتحدة: 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن الإرهابي "الكوثراني"

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إنها عرضت هذا المبلغ الكبير مقابل الحصول على معلومات بشأن أنشطة وشبكات ومساعدي الكوثراني في إطار جهود لتعطيل “الآليات المالية” لحزب الله الذي مقره لبنان.

وكانت قد عرضت الولايات المتحدة يوم أمس الجمعة ما يصل إلى عشرة ملايين دولار مقابل معلومات عن محمد الكوثراني، أحد كبار القادة العسكريين بجماعة حزب الله في العراق.

وقالت  في إعلان إن الكوثراني “تولى مسؤولية بعض التنسيق السياسي للجماعات شبه العسكرية المتحالفة مع إيران” والتي كان ينظمها سابقاً سليماني.

وأضافت في بيان: “بهذه الصفة كان الكوثراني يسهل تحركات الجماعات التي تعمل خارج نطاق سيطرة الحكومة العراقية، والتي قمعت بشكل عنيف الاحتجاجات، وهاجمت بعثات دبلوماسية أجنبية، وشاركت في نشاط إجرامي منظم على نطاق واسع”.

وكان الكوثراني مساعداً للجنرال قاسم سليماني القائد في الحرس الثوري الإيراني، والذي قتل في هجوم بطائرة أميركية مسيّرة في بغداد في يناير/كانون الثاني.

ووصفت الولايات المتحدة الكوثراني في 2013 بأنه إرهابي عالمي، واتهمته بتمويل جماعات مسلحة في العراق والمساعدة في نقل مقاتلين عراقيين إلى سوريا لدعم رئيس النظام السوري بشار الأسد ضد مقاتلي المعارضة.

وكوثراني واحد من القيادات البارزة التي تعمل عن قرب مع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني قبل استهدافه بغارة أمريكية، وقيادات أخرى من أجل الحفاظ على هيمنة طهران في العراق، والتي تهددها ثورة الغاضبين خاصة في مدن الجنوب.

وبحسب مصادر إعلامية تدخل كوثراني في مايو 2018 لرأب الصدع ما بين فصائل وقادة في الحشد الشعبي في العراق، وفق تقارير إعلامية، إذ احتدمت في وقتها الخلافات ما بين “الحشد الولائي” التابعين لإيران، وأخرين يتبعون المرجع علي السيستاني والتيار الصدري

ويحمل كوثراني الجنسيتين اللبنانية والعراقية ومسجل لدى السلطات الرسمية تحت اسمي “محمد كوثراني وجعفر الكوثراني”، ولديه قيود رسمية بتواريخ ميلاد في أعوام: 1945 و1959 و1961 بحسب بيانات وزارة الخزانة الأميركية والتي أفادت بأنه مولودة في مدينة النجف بالعراق.

ليفانت – وكالات