الممثّلة البريطانيّة تصف رحلتها مع كورونا ..!

ممثّلة بريطانيّة تصف رحلتها مع كورونا ..!
ممثّلة بريطانيّة تصف رحلتها مع كورونا ..!

قرأنا العديد من القصص عن مصابين تعافوا من فيروس كورونا الّذي يودي بحياة الكثيرين حول العالم، فبعض الّذين تعافوا أكّدوا أنّهم لم يشعروا بأيّ أعراض مضاعفة لفيروس كورونا واستطاعوا تجاوزه كما لو أنّه حمّى عاديّة، والبعض الآخر يؤكد أنّ الأمر كان كابوساً مخيفاً استطاعوا إدراكه بمعجزة، فما حقيقة هذا الأمر.

بعد أن أصيبت الممثلة البريطانيّة “ليندا لوساردي”، خضعت للحجر الصّحي في إحدى المستشفيات لتصف تجربتها مع فيروس كورونا بعد خروجها حية. الممثّلة البريطانيّة

قالت الممثلة ليندا لوساردي واصفةً معاناتها مع فيروس كورونا إنّ أعراض كورونا كانت بالنّسبة لها وكأنّها الجحيم، وتقول إنّ إصابتها كانت سيئة لحد أنّها تمنّت أن لا تسيقظ ثانيةً في العشرة أيام الّتي قضتها في الحجر الصّحي داخل المستشفى.

وقد عانت ليندا لوساردي من أعراض حادّة ومضاعفة من فيروس كورونا بما في ذلك من حمّى وآلام قويّة في الصّدر بالإضافة الى القيء المستمر.

وفي لقاء مع الممثّلة ليندا لوساردي وصفت إصابتها قائلة: “بدأت أشعر بالحمّى، والأعراض الأخرى أصبحت أسوأ وأسوأ , كان رأسي يؤلمني، دماغي يؤلمني، أشعر وكأن فيلا يجلس علي”.

مضيفة: “أتذكر وأنا أزحف نحو الحمام، كنت أتكئ على حافة السرير، وأنا أسعل وأبصق في دلو، تقيؤ أزرق”.

وتبلغ الممثّلة البريطانية إحدى وسِتّون عاماً وقد أصيبت مع زوجها “سام كين ” بفيروس كورونا وتمّ نقلهم الى المستشفى بعد أن عانوا من فيروس كورونا في المنزل بضعة أيّام ويقول زوج ليندا لوساردي معتقداً أنّه أصيب بالفيروس عندما كان في أحد الاجتماعات وبعد ذلك نقل العدوى لزوجته ليندا لوساردي لتصاب هي أيضاً.

وكما قالت ليندا لوساردي فإنّ أسوأ فترة كانت عندما بدت عليها وزوجها أعراض فيروس كورونا وقد كانا بالمنزل قبل أن يتمّ نقلهما الى المستشفى، وعبّرت قائلة : “كلانا كنّا ندعوا بأن لا نستيقظ، كان الوضع سيئا للغاية”. فيما قال زوجها كين: “كنت أشعر وكأنّ يدا الشّيطان تَخنُقاني”.

وكان أطفال الزوجين “ليندا لوساردي” و”سام كين” هم من أبلغوا قسم الطّوارئ والمستشفى عن حالة والديهما بعد أن اشتدّ المرض عليهما بعد ذلك نقلوا بسيّارة الإسعاف الى مستشفى “نورث ميدلسكس”

اقرأ المزيد : أعمى الخوف عقولهم من فيروس كورونا، والنتيجة كانت …؟

وبعد قضاء عدّة أيام في المستشفى بدأ وضع “سام كين” زوج ليندا بالاستقرار تقريباً وبدا أنّه يتعافى فيما كانت حالة ليندا لوساردي تسوء، هذا وقال سام كين: “إنّ زوجتي كانت على مشارف الموت وقد أخبرني الأطبّاء أنّها قد لاتشفى من هذا الفيروس”.

أمّا عن كيف استعادت ليندا لوساردي عافيتها فتصف الأمر قائلة: “لقد كنت أفكّر بأطفالي”، فالتّفكير بأنّ طفليها سيكملان حياتهما بدونها جعلها تقاوم وتصارع المرض حتّى انتصرت عليه وغادرت بعد ذلك الحجر الصّحي في المستشفى . الممثّلة البريطانيّة

اقرأ أيضاً : ممرضة لم تسلم من الفيروس ..!

ليندا لوساردي وزوجها قد نجوا اليوم من هذا الفيروس القاتل، وبعد صراع قاسٍ مع المرض، عادوا إلى المنزل وهم بصحّة أفضل لكن ليندا لازالت تشعر بالإرهاق وضيق في التّنفس وتنتظر أن تشفى كاملاً من فيروس كورونا المستجد.

ليفانت – العراق