الكوابيس المزعجة، مفيدة لك! | The Levant

الكوابيس المزعجة، مفيدة لك!

الكوابيس المزعجة، مفيدة لك!
الكوابيس المزعجة، مفيدة لك!

عالم الأحلام عالم غريب وواسع تمكّن العلماء من تفسير بعض تفاصيله، فيما لا يزال الآخر مجهولاً، وتساءل العلماء بحيرة دائماً ما هي فوائد تلك الأحلام والكوابيس؟، وماهو تأثير الإجهاد والتّعب على أحلامنا؟ الكوابيس 

نشرت الكاتبة سارة غرين مقالاً تحت عنوان “كوابيسك عن فيروس كورونا جيّدة لك”، وقالت سارة إنّ أحلام الإجهاد السيّئة الّتي تراها في الحقيقة مزعجة ولكن من شأنها أن تساعد الإنسان على التّكيّف مع الظّروف المرعبة ومع أنّنا ننسى الكثير من تفاصيل الأحلام حين نستيقظ من النوم، لكن أثرها الإيجابي يبقى، إنّه خوف شديد من أنّ كل شيء خارج عن السيطرة ولا شيء تفعله يكفي.

وقالت سارة غرين: “الأحلام الّتي تظنّ أنّها غريبة ليست مجرد كوابيس بل إنّه خلال الأوقات العصيبة حتى الأحلام العادية يمكن أن تصبح حيّة بشكل غير عادي”، وأضافت سارة: “فزوجي مثلا يحلم بنهر الصيد المفضّل لديه لأنّه المكان الذي يفتقده أكثر في وقت الإغلاق الكامل، هذا الذي يعيشه كثير من الناس”

وأشارت سارة الى نظريّة تؤمن بها وهي أنّ الأحلام هي الطّريق لفهم أحداث اليوم لأدمغتنا وتطهير الذكريات قصيرة المدى ودمج الذّكريات والمعلومات المفيدة، وأكّدت سارة أنّ النّوم الجيد يساعدنا في حلّ المشكلات واتّخاذ قرارات أفضل، وقد تساعد الأحلام تلك العملية من خلال تجميع المعلومات وإزالة الفوضى العقلية.

فيما قال ماثيو ووكر، أستاذ علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا بيركلي: “إنّ الحلم حالة فريدة ربما يتيح لنا إعادة معالجة الذكريات المزعجة في بيئة آمنة وأكثر هدوءاً، وعندما نستيقظ من النوم نكون أقل تفاعلاً عاطفيّاً، ومن الممكن أنّ بعض المشاعر الصعبة قد فقدت حدّتها”.

اقرأ المزيد : فتاة مصريّة من داخل الحجر الصّحي نادمة

ومن ناحية أخرى يقول الخبراء، إنّ الأحلام تساعد بطريقة ما في حلّ المشكلات، فبحسب تجارب أجراها ووكر لاحظ أنّ الأشخاص الذين استيقظوا أثناء الحلم كان لديهم القدرة على حلّ الألغاز من أولئك الذين استيقظوا من دورات النوم الأخرى وكانو أبطأ في النطق وحلّ الألغاز، ومن الممكن أنّ هذا هو أحد أسباب تشجيع الأصدقاء الذي يواجهون قراراً صعباً بأن “يناموا عليه”.

اقرأ أيضاً : فيروس كورونا يصيب عائلة “بيتر”

ونصحت سارة بالعمل على خطوات بإمكانك اتّباعها للحصول على نوم أكثر راحة، وأهمّها تنظيم جدول زمني ثابت للنوم لك ولعائلتك، ورأى العديد من خبراء أنّ وضع وقت لأخذ قسط من الرّاحة وللاستماع إلى موسيقى هادئة أو قراءة رواية تبعدك عن الواقع بدلاً من اللّحاق بآخر الأخبار الكابوسيّة. والابتعاد عن الكافيين والمشروبات الّتي تحتوي على نسبة عالية من المنبّهات أمر مهم لأن ذلك يجنّبك النّوم ويسبّب الأرق.

ليفانت – بي بي سي 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

الكوابيس المزعجة، مفيدة لك!

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب