العزل الطوعي..مبادرة اجتماعية لأهالي صيدنايا

العزل الطوعي..مبادرة اجتماعية لأهالي صيدنايا
العزل الطوعي..مبادرة اجتماعية لأهالي صيدنايا

أفادت صحيفة الشرق الأوسط، أنّ مدينة صيدنا، المجاورة للعاصمة السورية دمشق، قد قامت بمبادرة خاصة، تقوم على مفهوم العزل الطوعي. للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد بعد اكتشاف قدوم أحد أبنائها من لبنان بطريقة غير شرعية.

حيث قام هذا الشخص بإخضاع نفسه، بشكل تلقائي للحجر المنزلي منذ عشرة أيام، وامتنع عن الاختلاط بأهالي البلدة، فيما أعلن مجلس مدينة صيدنايا (30كم شمال غربي دمشق) والتي تعد من أعرق الحواضر المسيحية في منطقة القلمون، بدء تنفيذ عددٍ من التدابير الوقائية لضمان سلامة المدينة وأهلها، وذلك بعد فرض محافظة ريف دمشق مجموعة من الإجراءات الاحترازية وعزل بلدة منين ومنطقة السيدة زينب التي تضم مقام السيدة زينب، والتي تعد أهمّ مركز استقطاب للقادمين من إيران والعراق ولبنان، إضافة إلى كونها مركز تجمع لعناصر الميليشيات الإيرانية والعراقية وعائلاتهم.

اقرأ المزيد: الإدارة الذاتية: مستعدّون لفتح السجون أمام الجهات الدولية للتحقّق

حيث أعلن مجلس مدينة صيدنايا ،بالتعاون مع الأهالي، عن حزمةٍ من الإجراءات تتلخّص بإغلاق جميع مداخل المدينة مع إبقاء مدخل واحد مفتوحاً يؤدي إلى المشفى. وبالتوازي مع ذلك جرت حملة تعقيم شاملة داخل المدينة والأماكن العامة، وأقيم مركز للحجر الصحي يتسع للمئات في حال الضرورة في دير القديس توما.

وفي إجراءات غير مسبوقة في سوريا، عجزت عنها إجراءات الحكومة الاحترازية، تمّ تجهيز مدخل بلدة صيدنايا بنقطة طبية لفحص كافة القادمين، مع فريقٍ لتعقيم إطارات السيارات وجميع المواد التموينية الداخلة إلى صيدنايا. مع توزيع الكمامات على السكان مجاناً وتصنيع الكمامات محلياً داخل البلدة، وتوزيع معقمات قدمتها الجهات الداعمة على البيوت.

اقرأ المزيد: لفصائل المدعومة من قبل تركيا تهدم عشرات المنازل في تل أبيض ورأس العين

كما تولّت فرق تطوّعية مهمة إحضار الخضراوات والفواكه، وبيعها في الأحياء بنفس أسعار الجملة، وخصّصت مساعدات مادية وعينية لعمال النظافة لزيادة وتيرة عملهم. بالإضافة إلى قيام الأهالي في البلدة بجمع التبرعات من أبنائهم في الداخل والمغتربات لمساعدة من تعطل عمله وفقد مصدر رزقه جراء العزل، بحسب تقرير الشرق الأوسط.

ليفانت- الشرق الأوسط