الجيش المصري يستلم الغواصة الثالثة في إطار تعزيز قدراته العسكرية

الجيش المصري
الجيش المصري

أعلن الجيش المصري أنه عزز قدراته العسكرية البحرية بعد تسلّمه الغواصة الثالثة من ضمن 4 غواصات جرى التعاقد عليها مع ألمانيا قبل نحو 6 سنوات، حيث تسلّمتها القوات البحرية رسمياً بميناء كيل بدولة ألمانيا، وذلك بحسب العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية. 

وأشار المتحدث العسكري، في بيان نشره عبر حسابه الرسمي بموقع «فيسبوك»، إلى أن “هذه الغواصة هي ثالث غواصة حديثة من طراز (209-1400) رقم (s43). من أصل أربع تعاقدت عليها مصر عام 2014”.

وكانت قد تسلّمت مصر النسخة الأولى من الغواصة الألمانية في أبريل (نيسان) 2017. والثانية في أغسطس (آب) من العام نفسه. وللغواصة قدرة على إطلاق الصواريخ، مما يدعم جهود القوات البحرية المصرية في تأمين سواحلها.

إقرأ المزيد:  رئيس الوزراء المصري: مصر ما زالت في إطار الحدود الآمنة لوباء كورونا

وتعتبر الغواصة المصرية الجديدة أحدث فئة من هذا الطراز بالعالم، بحسب المتحدث، الذي أكد إتمام تأهيل الأطقم الفنية والتخصصية العاملة على الغواصة في وقت قياسي، وفقاً لبرنامج متزامن بكل من مصر وألمانيا، وتم تدشين الغواصة (s43) في مايو (أيار) 2019.

 

وبين مصر وألمانيا تعاون عسكري، نما بوصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للحكم عام 2014. في إطار استراتيجية مصرية تقوم على تعزيز القدرات القتالية للقوات المسلحة، وتنويع صفقات الأسلحة بين مختلف القوى العالمية، فعقدت صفقات كبيرة مع روسيا وفرنسا والصين وألمانيا شملت شراء قطع بحرية وطائرات مقاتلة وغواصات بمليارات الدولارات.

إقرأ المزيد:    وزبر المالية المصري: صناديق الدولة واحتياطياتها مجنّدة لمواجهة أزمة كورونا

وتعمل القوات المسلحة المصرية، خلال السنوات الماضية، على إعادة تطوير وتأسيس الأسطول البحري والبنية التحتية من أرصفة وقواعد ومنشآت وخدمات متنوعة، بحسب الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، الذي أشار في بيان سابق، إلى أن هذا النوع من الغواصات يأتي تنفيذاً لاستراتيجية عسكرية مصرية تهدف لتطوير القدرة على مواجهة التحديات والمخاطر التي تشهدها المنطقة، ومجابهة كافة التهديدات التي تؤثر على الأمن القومي المصري، خاصة الأهداف الاقتصادية بالبحرين الأحمر والمتوسط، والمتعلقة باكتشافات الطاقة الجديدة.

ليفانت – وكالات