الإدارة الذاتية: مستعدّون لفتح السجون أمام الجهات الدولية للتحقّق

الإدارة الذاتية: مستعدّون لفتح السجون أمام الجهات الدولية للتحقّق
الإدارة الذاتية: مستعدّون لفتح السجون أمام الجهات الدولية للتحقّق

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال شرق سورياً بياناً إلى الرأي العام، وقد حصلت ليفانت على نسخة من هذا البيان، الذي أكّدت فيه الإدارة الذاتية عن استعدادها لتنفيذ المبادرة الخاصة بالمعتقلين و المخطوفين والمفقودين في عموم سوريا، وعن جاهزيّتها لفتح أبواب سجونها ومعتقلاتها أمام الجهات الدولية التي ترغب في متابعة أوضاع المعتقلين.

وأشار البيان إلى أنّ “الوضع المستمر في سوريا منذ عقد من الزمن” أسفر عن الكثير من الويلات، حيث “عانى السوريون ولا يزالون من نتائج هذه الأزمة والتي يتحمل مسؤوليتها بالشكل المباشر من كان سبباً في تعقيدها وتحويرها والإستفادة منها لأجندات خاصة، وكلّ من لهم الدور في الحد من هذا التعقيد أمام مسؤوليات تاريخية وأخلاقية”.

اقرأ المزيد: المرصد السوري لحقوق الإنسان يشدّد على ضرورة إطلاق جميع المعتقلين

كذلك لفت البيان إلى النتائج الكارثية” فيما يتعلق بـ”الوضع الإنساني العام والتهجير، إضافة لحالات تتجاوز الآلاف من المعتقلين والمختطفين، وكذلك المفقودين من ذوي المصير المجهول؛ هذا الملف الذي لا زال حاضراً ويلقي بظلاله على حياة الآلاف من العوائل والأطفال من ذوي المفقودين”.

كما شدّد البيان على أنّ  الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تدرك “إنسانية هذا الملف وحاجته للتعاون بين مختلف الأطراف”، جازمةً بأن “كافة السجون التابعة للإدارة الذاتية مفتوحة أمام الجميع ممن يتابعون هذا الملف”، وأنّه قد “تمّت زيارة هذه الأماكن لأكثر من مرة من قبل عدة جهات وفي المقدمة منظمة هيومن رايتس ووتش، وكذلك الصليب الأحمر الدولي”.

وأكّدت الإدارة الذاتية في بيانها للرأي العام، على أنّ كل الموقوفين لديها هم من إرهابيي داعش، وممن ارتكبوا أفعالاً جرمية منها جنائية، لافتةً إلى أنّه “توجد العشرات من التقارير الموثقة في هذا المجال”.

اقرأ المزيد: سميح شقير لليفانت: ما وصلني من المعتقلين يشعرني بقدرة الأغنية على أن تكون سنداً للروح المحاصرة

أما فيما يتعلق بالمبادرة الخاصة بالمعتقلين والمخطوفين والمفقودين في عموم سوريا، والتي أطلقها مجلس سوريا الديمقراطية في الرابع من نيسان الجاري، فقد أكّدت الإدارة الذاتية على انفتاحها عليها ومساندتها بقوة، وأنّهم بدورهم مستعدون لإنجاحها بكل ما يملكون من إمكانات في هذا الإطار.

واختتم البيان بالتأكيد على أنّ “هذه المبادرة محط قبول وتقدير لدينا، كما نؤكد تعاون الإدارة الذاتية مع القائمين على هذه المبادرة، للكشف عن مصير المفقودين في مناطق االإدارة الذاتية، وهذا من أهم الدلالات التي تؤكد الجانب الإنساني عند من لديهم القدرة على التعاون مع هذه المبادرة، ونناشد بدورنا كل الأطراف المعنية للتعاون بإيجابية في هذا الإطار”.

ليفانت- الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا