الإدارة الذاتية تعزل قرية بريف حلب..بسبب الكورونا

الإدارة الذاتية تعزل قرية بريف حلب..بسبب الكورونا
الإدارة الذاتية تعزل قرية بريف حلب..بسبب الكورونا

أفادت مصادر إعلامية أنّ “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” حجرًا صحياً مؤقتاً على قرية “أم الحوش”، التابعة لمدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، بعد دخول عسكري تابع لقوات النظام مشتبه بإصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) إلى القرية.

حيث أفادت وكالة “هاوار”، يوم أمس الجمعة 10  نيسان، أنّ “الإدارة الذاتية” قامت بعزل القرية بعد دخول عسكري مسرح إليها، دون التنسيق بين حكومة النظام السوري و”الإدارة الذاتية”.

اقرأ المزيد: مقابل 10 آلاف ليرة سورية..الدفاع الوطني يهرّب وافدين من دمشق عبر القامشلي

كما حجرت الهيئة الصحية أمس، الخميس 9 من نيسان، صحياً على طلاب قادمين إلى مدينة القامشلي من دمشق لمدة 14 يومًا، كإجراء احترازي لتفادي انتشار فيروس “كورونا”، بعد إعلان حكومة النظام تسجيل حالات إصابة بالفيروس في مناطقها.

إلى ذلك، كانت مديرية الصحة في مدينة القامشلي قد حجرت صحياً، في وقت سابق من شهر نيسان الحالي، على ركاب طائرة مدنية قدمت من دمشق، لمدة 14 يوماً، للتأكد من عدم حملهم الفيروس، بعد إجراء فحوصات أولية لهم كانت نتائجها “سلبية”.

في سياق متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّه رصد عمليات تهريب للوافدين من العاصمة السورية دمشق عبر الخطوط الجوية إلى مطار القامشلي، حيث يجري حالياً تطبيق الحجر الصحي على جميع الوافدين.

اقرأ المزيد: أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى قاعدة الشدّادي

حيث قام عناصر الدفاع الوطني بتهريب عشرات الأشخاص مقابل مبالغ مالية تقدر بـ 10 آلاف ليرة سورية للشخص الواحد، وفق مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فيما شدّدت “الإدارة الذاتية” والهلال الأحمر الكردي التدابير الوقائية على مداخل ومخارج مطار القامشلي، حيث يتمّ إخضاع جميع الوافدين إلى مناطقها لإختبار “كيت”، ومن ثم وضعه في مركز حجر صحي لمدة 14 يوماً.

ليفانت- وكالات