الأدب بين خطيئة النشأة وجرأة الانتقاد | The Levant

الأدب بين خطيئة النشأة وجرأة الانتقاد

فراس حج محمد
فراس حج محمد

نشرت الكاتبة اللبنانية مادونا عسكر مؤخراً مقالة بعنوان “الفخّ السّرديّ وانفلات القيمة الفكريّة” حول رواية “برهان العسل” للكاتبة السورية سلوى النعيمي، جاء فيه: “ما تطرّقت إليه الكاتبة لم يبرز بالعمق المطلوب، ولم يناقش في الرّواية، وإنّما اقتصر على سرد أحداث سطحيّة ومغامرات جنسيّة استندت معرفيّاً إلى التّراث أو بعض منه بشكل سطحيّ”. الأدب 

شخصيا قرأت الرواية منذ ثماني سنوات تقريباً، ولم أحبها، وتجاوزت عنها ولم أتناولها بالعرض والنقد في كتابي المخصص لنقد الرواية “ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية”، لأنها ليست مشغولة بحرفية الروائي الخبير، بل عملت على مشاكسة السلطة الدينية والاجتماعية بفجاجة واضحة، ولعبت على دغدغة مشاعر القارئ الغرّ الذي تستهويه المشاهد الجنسية الفظة المنفّرة في الروايات غالبا، كأنه وجد عنها بديلاً لأفلام “البورنو”، وتذكرني هذه الرواية من باب آخر برواية باولو كويللو “إحدى عشرة دقيقة”، في أن كلتا الروايتين تعملان بسذاجة على موضوع فلسفي وحيوي وهو موضوع الجنس، فتوظيف هذه الثيمة في العمل الأدبي لن يجعله عملاً إبداعياً رائجاً أو عظيماً، وحتى وإن راج لفترة بين الساذجين من القرّاء إلا أنه سرعان ما ينطفئ ويموت، ولا أحد يتذكره، إنه لن يخلّف عملا روائياً يتحدى الزمن.

إن ارتكاب خطيئة كتابية بمثل هذه الخطايا جدير ألا يمر دون عقاب نقدي حادّ، لأن السكوت عليه والترويج له والاحتفاء به يجعل كاتبه تأخذه العزة بإثم هذه الخطيئة غير المغتفرة. ولن يقف الأمر عند حدّ الكتابة التي تدغدغ المشاعر الذاتية العاطفية والغريزة الحيوانية في القارئ، بل يمتد أيضا لكتابات أخرى تعالج بسذاجة موضوعات أخرى متصلة بالقدسية الدينية أو المشاعر الوطنية، فهذه الموضوعات لا يكفي وجودها أو اتكاء النص عليها لتنتج بالضرورة نصاً جيداً، بل ربما على العكس تماما أوقعت الكاتب في التسطيح والهشاشة الفنية واللغوية. الأدب 

لقد انتبه الكاتب الشهيد غسان كنفاني في بعض مقالاته التي جمعت تحت عنوان “فارس فارس” إلى هذه المسألة، وهو يتناول بعض الأعمال الأدبية التي اتخذت من هزيمة حزيران متكأ لها، أو الوطن بركة تسبح فيها إلا هذا المجال الموضوعاتيّ لم يجعلها بمنأى عن النقد والسقوط في ترهات التعبير والسذاجة اللغوية التي قادت كنفاني للسخرية منها سخرية لاذعة. فكتب معلقا: “إن جواز السفر الذي يدخل الرجل إلى وادي عبقر ليس نظافته الوطنية ولكن أيضا موهبته”، ويمكنني أن أضيف على ما قال غسان كنفاني أيضا: “إن النوايا الحسنة لا تصنع إبداعاً”. فلا بد من تحقق تجليات الموهبة ونحن نناقش أي موضوع من موضوعات الكتابة سواء أكان موضوع الجنس أو الدين أو الوطن أو أي موضوع قد يبدو هامشياً، فلولا ذلك الإكسير الفني لا يصلح موضوعاً ليتحد بالفن ويعرف من خلاله.

لعل فيما كتبته الكاتبة مادونا عسكر في مقالتها المشار إليها أعلاه يعيد الاعتبار لأهمية تحقق الجرأة في النقد، وتعرية تلك الأعمال الأدبية التي توصف مجازا بأنها “أدبية”، لقد وجد هؤلاء النقاد على مدار تاريخ الكتابة العربية منذ مقولة “استنوق الجمل” إلى مقولات نقاد النهضة العربية مرهوبي الجانب والجناب؛ العقاد والمازني وطه حسين وميخائيل نعيمة على سبيل المثال، وصولا إلى ثلة من النقاد المعاصرين مع قلتهم وندرة وجودهم أحيانا الذين يقفون بالمرصاد لكل متقوّل متطفل على الأدب وصنعته. الأدب 

لقد بتّ على قناعة أنه لا يصلح الأدب إذا لم يوجدِ الناقد الجريء الذي يضع جانبا العلاقات الشخصية ويتجرّد من كل شيء، لينغرس في العمل الأدبي كاشفاً ومعرّيًاً، موجهاً ومرشداً، مع ضرورة ألا يُفهم من هذا أن الناقد سيتحول إلى معلم يحمل صولجاناً يهدد به الأدباء، أو شرطي مرور على مسارب الإبداع، ولكنه يعني أن الناقد أولا يجب ألا يخاف أو يتوجّس ريبة ويتوارى، لأن في خوفه كارثة تؤدي إلى صناعة الرداءة الأدبية وتمركز تلك الأعمال لتصبح عناوين مرحلة ستمرّ ويأتي غيرنا ليحكم عليها، كما حكم نقادنا الأجلاء مثلا على حقب الأدب المختلفة فاكتشفوا كم كانت تغصّ بالبلادة الأدبية في عصور كاملة، كالعصر المملوكي الذي ساد فيه التصنع، وتضاءلت فيه الصنعة الأدبية. ويجب ثانية على الأديب أن يعي حقيقة أنه يصنع تاريخا لأمة كاملة بيديه مع غيره من الأدباء، وأن يكون هذا التاريخ مجيداً أو جليداً ميتاً، وعلى القارئ ثالثاً أيضا أن يدرك أن الخطايا الأدبية يجب ألا تمر من غير عقاب أدبي نقدي قرائي جريء، فيبتعد عما يشوّش ذائقته ويهشم جماليات الروح. الأدب 

ربما احتجنا إلى أكثر من هذا القول، ونحن نشاهد ما نشاهده من انفجار كتابي، أصبح يلزمه الكثير من الترشيد و”التنخيل”، وكم تصبح العملية صعبة ومعقدة ونحن نرى الذائقة تتشكل بفعل تلك الأعمال، وأشد ما يخشاه المرء حقيقة أن يصبح الناقد الجريء شخصاً غير مرغوب فيه، فيوصف بما لا يجب أن يوصف به، حتى وهو يرى الخطايا ويشير إليها ويحذّر من طرف خفيّ من الانزلاق في وهادها الشائكة.

ليفانت – فراس حج محمد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

الأدب بين خطيئة النشأة وجرأة الانتقاد

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب