407 إصابات جديدة بكورونا في بريطانيا

407 إصابات جديدة بكورونا في بريطانيا
407 إصابات جديدة بكورونا في بريطانيا

قالت السلطات الصحیة البریطانیة، أمس الثلاثاء، إنّها سجلت 407 إصابات جدیدة بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد، ليرتفع عدد المصابين إلى 1950 حالة، وشدّدت الوزارة إنّها أجرت 50 ألف فحصاً لأشخاص يشتبه بإصاباتهم بالفيروس المذكور. إصابات جديدة

ووفق البیانات الصحیة، سجلت الإحصاءات وفاة 55 شخصاً غالبيتهم من كبار السن ممن كانوا يعانون من مشكلات صحیة، فيما طالبت الحكومة البریطانیة الموظفین الذين تسمح لهم وظائفهم للعمل عن بعد، وتجنب قدر الإمكان المناسبات الجماهيرية المختلفة، من أجل الحدّ من انتشار الفيروس وتقليل الإصابات والوفيات.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان الاتحاد الإنجلیزي لكرة القدم الجمعة الماضي، عن تعلیق جمیع النشاطات الریاضیة حتى مطلع الشھر المقبل بینما أعلن منظمو ماراثون لندن عن تأجیل الفعالیة التي كانت مقررة في الرابع من أبریل إلى مطلع أكتوبر المقبل.

وكانت قد قالت وسائل إعلام بريطانية في الخامس من مارس، إن المملكة المتحدة سجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا، وأضافت الإذاعة إنّ المريض كان مسناً ومصاباً بمشكلات صحية أخرى، وتوفي بعد أن ثبتت إصابته بالفيروس.

إقرأ أيضاً: كورونا يتمدد في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وتركيا

وهيمنت حالة من الغضب الممزوج بالخوف بين ركاب طائرة بريطانية عائدة من اليابان، في الرابع والعشرين من فبراير، عقب أن تم إبلاغهم بوجود 5 مصابين بفيروس كورونا بين الركاب، وكان المصابون على متن الطائرة 4 بريطانيين وإيرلندي، ونوّهت السلطات البريطانية إلى أنّ فيروس كورونا، الذي يسبّب التهاباً رئوياً حاداً، انتقل إلى هؤلاء بينما كانوا على متن السفينة السياحية “أميرة الألماس”، التي أُخضعت للحجر الصحي في اليابان. إصابات جديدة

وانتقد خبراء في مجال الأوبئة إجراءات اليابان أثناء أزمة هذه السفينة، مدللين بذلك على تفشّي الإصابات بالمئات بين ركاب السفينة بعد الحجر الصحي، فضلاً عن وفاة اثنين منهم.

ليفانت-وكالات

قالت السلطات الصحیة البریطانیة، أمس الثلاثاء، إنّها سجلت 407 إصابات جدیدة بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد، ليرتفع عدد المصابين إلى 1950 حالة، وشدّدت الوزارة إنّها أجرت 50 ألف فحصاً لأشخاص يشتبه بإصاباتهم بالفيروس المذكور. إصابات جديدة

ووفق البیانات الصحیة، سجلت الإحصاءات وفاة 55 شخصاً غالبيتهم من كبار السن ممن كانوا يعانون من مشكلات صحیة، فيما طالبت الحكومة البریطانیة الموظفین الذين تسمح لهم وظائفهم للعمل عن بعد، وتجنب قدر الإمكان المناسبات الجماهيرية المختلفة، من أجل الحدّ من انتشار الفيروس وتقليل الإصابات والوفيات.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان الاتحاد الإنجلیزي لكرة القدم الجمعة الماضي، عن تعلیق جمیع النشاطات الریاضیة حتى مطلع الشھر المقبل بینما أعلن منظمو ماراثون لندن عن تأجیل الفعالیة التي كانت مقررة في الرابع من أبریل إلى مطلع أكتوبر المقبل.

وكانت قد قالت وسائل إعلام بريطانية في الخامس من مارس، إن المملكة المتحدة سجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا، وأضافت الإذاعة إنّ المريض كان مسناً ومصاباً بمشكلات صحية أخرى، وتوفي بعد أن ثبتت إصابته بالفيروس.

إقرأ أيضاً: كورونا يتمدد في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وتركيا

وهيمنت حالة من الغضب الممزوج بالخوف بين ركاب طائرة بريطانية عائدة من اليابان، في الرابع والعشرين من فبراير، عقب أن تم إبلاغهم بوجود 5 مصابين بفيروس كورونا بين الركاب، وكان المصابون على متن الطائرة 4 بريطانيين وإيرلندي، ونوّهت السلطات البريطانية إلى أنّ فيروس كورونا، الذي يسبّب التهاباً رئوياً حاداً، انتقل إلى هؤلاء بينما كانوا على متن السفينة السياحية “أميرة الألماس”، التي أُخضعت للحجر الصحي في اليابان. إصابات جديدة

وانتقد خبراء في مجال الأوبئة إجراءات اليابان أثناء أزمة هذه السفينة، مدللين بذلك على تفشّي الإصابات بالمئات بين ركاب السفينة بعد الحجر الصحي، فضلاً عن وفاة اثنين منهم.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit