الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

رصد " دواعش " يقاتلون بجانب الجيش التركي في إدلب

رصد
رصد " دواعش " يقاتلون بجانب الجيش التركي في إدلب

تناقلت مواقع إلكترونية ووكالات عربية وأجنبية، مقاطعاً مصورة، لمسلحين ينتمون إلى تنظيم " داعش " الإرهابي " إلى جانب الجيش التركي الذي يقاتل في سوريا، في إشاراةٍ واضحةٍ من أنقرة باستغلال المتطرفين خلال معاركها ضد النظام السوري.


وأظهر المقطع مسلحين يحملون أعلام تنظيم " داعش " فوق زيّهم العسكري باستعراضٍ أمام جثّة جندي سوري، كان قد قتل خلال المعارك في ريف إدلب .


وكانت تقاريرٌ سابقة، كشفت تورط أنقرة في دعم الجماعات المتطرفة على رأسها تنظيم داعش الإرهابي " وتنظيم جبهة النصرة .


ويرى محللون، أنّ الإندماج بين التنظيمات المتشدّدة والجيش التركي، يأخذ أشكالاً عدة, مثلاً تركيا جنّدت المئات من المرتزقة المتشدّدة وأرسلتهم إلى ليبيا للقتال هناك, تحت غطاء الطائرات الحربية التركية . الجيش التركي


وتعمل أنقرة خلال حربها ضد النظام السوري وفي إدلب تحديداً على الدفع بالتنظيمات الجهادية في المقدمة تحت غطاء مدافع الطائرات المسيّرة الهجومية، يترافق الهجوم بالتحرك في الآليات الثقيلة التي أرسلتها تركيا لتعزّز من نقاطها في مناطق مايعرف بخفض التصعيد .


وكانت موسكو اتهمت أنقرة بدعمها للتنظيمات الجهادية في سوريا، وتعمل روسيا بالتعاون مع النظام السوري إلى تطهير المناطق السورية وعلى رأسها إدلب من الإرهاب, وخاصةً أنّ التنظيمات المتطرفة مثل " هيّئة تحرير الشام والحزب التركستاني وتنظيم حراس الدِين وغيرها, متواجدون في إدلب .


وتعتمد تركيا في هجومها البريّ في سوريا، على هؤلاء التنظيمات، وقد قامت بارتكاب جرائم حربٍ في جميع المناطق التي حاربت فيها، وارتكبت عدة مجازرٍ ضد الأكراد حين نفّذوا إعداماتٍ ميدانية، أو ما يقومون به من قتلٍ على الطريقة الداعشية لمن يقع في أيديهم من أسرى.


وفي وقتٍ سابق, قالت وزارة الخزانة الأميركية أن كياناتٍ وأشخاصاً يموّلون تنظيم داعش الإرهابي داخل تركيا ويقدّمون له الدعم اللوجستي.


وتستمر المعارك في مدينة إدلب السورية، والهجمات المتبادلة بين قوات النظام السوري والميليشات الموالية له ضد القوات التركية والجماعات المسلحة التابعة لها .


ليفانت - سكاي نيوز 

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!