الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

المعارضة الإيرانيّة تتحدث عن 6400 ضحيّة لكورونا

المعارضة الإيرانيّة تتحدث عن 6400 ضحيّة لكورونا
المعارضة الإيرانية تتحدث عن 6400 ضحية لكورونا

قالت."منظمة مجاهدي خلق الإيرانية" المعارضة، أمس الأربعاء، "إنّ عدد المتوفّين إثر كارثة كورونا في 196 مدينة بـ31 محافظة تجاوز 6400 شخص، عدد الضحايا في قم 790 وفي طهران 800 وفي كيلان 763 وأصفهان620 وخراسان 581 ومازندران530 وكلستان 393 وخوزستان207 وهمان 204 بالإضافة إلى الوفيات في المحافظات الأخرى". المعارضة الإيرانيّة


وذكرت في بيان صادر عنها، إنّ الحالات والتقارير عن مدينة قم، تؤكّد وتيرة تصاعدية لعدد الضحايا خلافاً لدعايات النظام التي تدّعي التراجع، بينما الجثث متكدّسة في ثلاجات ومغتسلات الأموات، المواطنون يلعنون خامنئي جهاراً باعتباره المسبّب الرئيسي لهذه الأزمة التي حلّت بالبلاد، فيما غادر معظم  الملالي الحكوميين مدينة قم".


وتابعت خلق: "في مدينتي قم وأصفهان وبعض المدن الأخرى المنكوبة بفيروس كورونا، لا يحضر المسؤولون المحليون مواقع عملهم قدر الإمكان لكونهم غادروا المدن تاركين خلفهم أفراداً برتب أدنى، فمعظم الاتصالات بمقرّ المحافظة والقائم مقامية والبلدية والمقرّات الحكوميّة تبقى بلا جواب والمواطنون باقون في حيرة من أمرهم، وهذا الوضع يعكس حالة الهرج والمرج والفوضى المتزايدة التي انتابت النظام برمّته". 


إقرأ أيضاً: تحالف المتطرفين (تركيا – إيران) عبر وكلائهم في اليمن (الإصلاح- أنصار الله)


ونوّهت: "يعبّر قادة النظام عن مخاوفهم من وقوع عصيان واضطرابات في طهران ومدن مثل قم وأصفهان ومشهد خاصة في عشوائيات المدن ويصرّحون في حواراتهم الخاصة إنّه بالتأكيد ستشهد مناطق مثل شهر ري وإسلام شهر وأكبر آباد اضطرابات لأن المواطنين لا يستطيعون حتى شراء مادة الكحول والقفازات". المعارضة الإيرانيّة


وفيما يتمدّد نطاق أزمة كورونا إثر الضعف البنيوي والجوهري لنظام الملالي يوماً بعد يوم وفقاً لـ"خلق"، قالت المنظّمة: "أطلّ علينا روحاني رئيس جمهورية النظام الذي كان قد أكّد في وقت سابق إنّ الأزمة ستنتهي يوم السبت 7 مارس، ليقول اليوم: "في قم وكيلان وهما المدينتان الأكثر تضرّراً بين مدننا جرّاء كورونا، قد تجاوزنا ذروة الوباء، وفي كيلان 20 بالمائة من أسرّة المستشفيات فارغة".


وقالت خلق: "أضاف هذا الرجل الوقِح المحتال: قارنوا الآن طهران بلندن وبرلين وباريس. لاحظوا أنّ متاجر هذه المدن أصبحت فارغة، ويقع شجار بين شخصين بسبب منديل ورقي، المواطنون هناك قلقون ومنزعجون بسبب المواد الغذائية وإنّ مستشفيات هذه المدن تعلن بأن لا مكان لنا ولكنّنا قد وفرنا المتطلبات رغم كل هذه الظروف".


وختمت بالتطرّق إلى ما قاله "علي رضا زالي" رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، والذي قال: "ليس لديهم صورة حقيقية عن مستشفياتنا، وإذا نظروا إلى أعداد المرضى الراقدين والمصابين الذين حالتهم خطرة، فسيدركون عمق الأزمة"، مستدركةً بالقول: "كما في الوقت نفسه اعترف ممثّل وزارة الصحة في حكومة روحاني بوفاة 147 شخصاً خلال الساعات الـ24 الماضية".


ليفانت

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!