الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

أكاديمي سوري يخوض الانتخابات البلدية الفرنسية

أكاديمي سوري يخوض الانتخابات البلدية الفرنسية
أكاديمي سوري يخوض الانتخابات البلدية الفرنسية

أعلن المرشح آلان جان أموني، وهو من أبناء مدينة عفرين السورية، والذي ينتمي إلى أصول كوردية، عن ترشّحه لانتخابات بلدية باريس 11 عن حركة الباريسيين والباريسيات، بعد أن قضى فيها نحو سبعة عشر عاماً وخاض العديد من التجارب السياسية سابقاً. سوري 


قام آلان جان أموني بتأسيس جمعيّةً دوليّة مهمتها الإهتمام بالشؤون الصحيّة والشؤون التربويّة، برفقة أحد الأصدقاء، وكانت تضم أعضاءً فرنسيين، أمّا الراعي للجمعيّة فهو الرئيس السابق فرانسوا أولاند وجاء إلى الجمعيّة لأنه كان على معرفة سابقة بأموني في عام 2003، كما عمل على تأسيس مدارس ومراكز طبيّة في الأماكن الّتي لا تحتوي على المنشأت العامة في جميع البلدان المحتاجة لهذه المدارس ولكل الأطفال. سوري 


https://youtu.be/q-MeE_yEPY4


في عام 2014 جرى ترشيح أموني لقسم الحزب الإشتراكي، بالرغم من نجاحه، إلا أنّه قرّر مغادرة الحزب قبل سنة، حيث برّر مغادرته بأنّه إذا أراد أن يتطوّر، فلا بدّ من ترك المكان الّذي بدأ فيه مسيرته وتطوره، إلى أن عرضت عليه مجموعة من مؤسسي حركة البارسييون والباريسييات أن يكون رئيس اللائحة في باريس.


حول دوافع خوضه التجربة، يقول آلان جان أموني: "كانت انتخابات البلديّة بالنّسبة إليّ هي عبارة عن تجربة أخرى وجديدة وديمقراطيّة في البلد الديمقراطي الّذي يمنحك مكاناً فيه، والجميع مرحب به إن كنت تريد ترشيح نفسك للإنتخابات، فالجميع سيرحب بك وسيحبك الجميع، لذلك عليك أن تقوم بعمل مشاريع و طرح البرامج المفيدة".


وأضاف: "لا أقوم بالسياسة كسياسة، نعم أقوم بالسياسة لكن كطبيب يحب خدمة الإنسان من حيث المبدأ الإجتماعي والمهنة الطّبيّة والتّواصل مع السياسة الفرنسيّة، لأنها شيئ جميل وأتمنى من كل مهاجر أن يقوم بهذه التجربة وينضم إلى الأحزاب الفرنسيّة السّياسيّة. لهذا ينبغي عليّ أن أرتب أموري للإنتخابات في ال 2020 وفي عام 2022 أتهيأ لخوض الإنتخابات البرلمانيّة"


ليفانت - خاص

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!