ولادة أول طفل “سوري” على الحدود التركية اليونانية.

ولادة أول طفل سوري على الحدود التركية اليونانية
ولادة أول طفل " سوري " على الحدود التركية اليونانية

أنجبت سيدة سورية مولو جديد يوم أمس الأحد، على الحدود -التركية- اليونانية، في منطقة “أدرنة” عبر الغابات اليونانية بالقرب من نهر “ميرج” الفاصل بين تركيا واليونان.
تناقل ناشطون سوريين عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، خبر يبدو أنه نادر من نوعه لولادة أم سورية عبر الحدود التركية اليونانية.

وأضاف الناشطون المتواجدون على الحدود التركية اليونانية، لقد سمعنا صراخ أم سورية، يبدو أنها على وشك الولادة، فسارعنا بالإتصال على الإسعاف التركي، ومن ثم وصلت إلى مخيم “بازار كولي” الذي يضم المئات من المهاجرين الذين ينتظرون العبور إلى اليونان.

وبين الناشطون، إلى أن الأم ولدت قبل قدوم سيارة الإسعاف، ومن ثم نقلت مع مولودها إلى المستشفى القريب من المنطقة في أدرنة ، وأوضح الناشطون أن المولود سوري من عائلة تنحدر من ريف دمشق.

وصرح والد الطفل لوسائل إعلام أنه سيحاول العبور مجدداً إلى اليونان، بعد خروج زوجته وطفله الجديد من المستشفى.

إقرأ المزيد: بسبب كورونا.. سوريا تعلن إغلاق معابرها الحدودية مؤقتاً.

ويحاول آلاف المهاجرين الوصول إلى اليونان منذ أن فتحت تركيا حدودها مع اليونان في 28 فبراير، عقب مقتل جنودها في سوريا, وقالت أنها لن تحاول إبقاءهم في أراضيها تنفيذا للاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي في 2016.

وفي المقابل، أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل على جموع المهاجرين عند معبر كاستانيز. وجاء في وكالة الأنباء الفرنسية أن المهاجرين رشقوا الشرطة بالحجارة مرددين: “افتحوا الأبواب”.

إقرأ أيضاً : الشرطة اليونانية تعري اللاجئين وتعذبهم للعودة إلى تركيا



وكانت تركيا قد صرحت، أنها لن تسمح للمهاجرين بعبور بحر إيجة إلى اليونان لعدم توفر شروط السلامة.

وإلى الآن لايزال مصير الماجرين العالقين على الحدود التركية اليونانية مجهولاً، ووقعت تركيا والاتحاد الأوروبي في عام 2016 اتفاقاً ينص على إعادة المهاجرين إلى تركيا، وإجراءات من جانب أنقرة لتفادي فتح مسارب جديدة أمام المهاجرين في اتجاه دول الاتحاد مقابل حصولها على مساعدة مالية بقيمة 6 مليارات يورو.

ليفانت – متابعات

أنجبت سيدة سورية مولو جديد يوم أمس الأحد، على الحدود -التركية- اليونانية، في منطقة “أدرنة” عبر الغابات اليونانية بالقرب من نهر “ميرج” الفاصل بين تركيا واليونان.
تناقل ناشطون سوريين عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، خبر يبدو أنه نادر من نوعه لولادة أم سورية عبر الحدود التركية اليونانية.

وأضاف الناشطون المتواجدون على الحدود التركية اليونانية، لقد سمعنا صراخ أم سورية، يبدو أنها على وشك الولادة، فسارعنا بالإتصال على الإسعاف التركي، ومن ثم وصلت إلى مخيم “بازار كولي” الذي يضم المئات من المهاجرين الذين ينتظرون العبور إلى اليونان.

وبين الناشطون، إلى أن الأم ولدت قبل قدوم سيارة الإسعاف، ومن ثم نقلت مع مولودها إلى المستشفى القريب من المنطقة في أدرنة ، وأوضح الناشطون أن المولود سوري من عائلة تنحدر من ريف دمشق.

وصرح والد الطفل لوسائل إعلام أنه سيحاول العبور مجدداً إلى اليونان، بعد خروج زوجته وطفله الجديد من المستشفى.

إقرأ المزيد: بسبب كورونا.. سوريا تعلن إغلاق معابرها الحدودية مؤقتاً.

ويحاول آلاف المهاجرين الوصول إلى اليونان منذ أن فتحت تركيا حدودها مع اليونان في 28 فبراير، عقب مقتل جنودها في سوريا, وقالت أنها لن تحاول إبقاءهم في أراضيها تنفيذا للاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي في 2016.

وفي المقابل، أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل على جموع المهاجرين عند معبر كاستانيز. وجاء في وكالة الأنباء الفرنسية أن المهاجرين رشقوا الشرطة بالحجارة مرددين: “افتحوا الأبواب”.

إقرأ أيضاً : الشرطة اليونانية تعري اللاجئين وتعذبهم للعودة إلى تركيا



وكانت تركيا قد صرحت، أنها لن تسمح للمهاجرين بعبور بحر إيجة إلى اليونان لعدم توفر شروط السلامة.

وإلى الآن لايزال مصير الماجرين العالقين على الحدود التركية اليونانية مجهولاً، ووقعت تركيا والاتحاد الأوروبي في عام 2016 اتفاقاً ينص على إعادة المهاجرين إلى تركيا، وإجراءات من جانب أنقرة لتفادي فتح مسارب جديدة أمام المهاجرين في اتجاه دول الاتحاد مقابل حصولها على مساعدة مالية بقيمة 6 مليارات يورو.

ليفانت – متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit