وفاة عميل أمريكي تحتجزه إيران منذ 13 عام

وفاة عميل أمريكي تحتجزه إيران منذ 13 عام
وفاة عميل أمريكي تحتجزه إيران منذ 13 عام

قالت أسرة العميل السابق في مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (FBI)، بوب ليفنسون، الذي فُقد أثره في إيران في 2007 في ظروف غامضة، إنّه فقد حياته، حيث كان رهن الاعتقال، أي في إيران. وفاة عميل أمريكي

وذكرت الأسرة، في بيان أمس الأربعاء: “لقد تلقينا مؤخراً معلومات من مسؤولين أمريكيين دفعتهم، ودفعتنا نحن أيضاً، إلى استنتاج أن الزوج والأب الرائع توفي في إيران حيث كان رهن الاعتقال”.

وفيما أكدت الأسرة على أنها لم تعلم متى أو كيف توفي ليفنسون، بيّنت أنّ وفاته حصلت قبل تفشّي وباء كورونا في إيران.

وأمضى بوب ليفنسون عقوبة بالسجن في إيران منذ ما يقارب 13 عاماً، بتهم تقول عنها السلطات الأمريكية إنها باطلة، حيث يوصف ليفنسون في الولايات المتحدة بأنه “الرهينة” المحتجز لأطول فترة في التاريخ الأمريكي.

وتتنوع أوجه المواجهة بين واشنطن وطهران، فقد قالت الولايات المتحدة الأمريكية، في الخامس والعشرين من فبراير، بأنها قد فرضت عقوبات على 13 كياناً وشخصاً أجنبياً في الصين والعراق وروسيا وتركيا لدعمهم برنامج الصواريخ الإيراني.

اقرأ أيضاً: خامنئي يتّهم واشنطن بتصنيع كورونا ليناسب جينات الإيرانيين

وأشارت وزارة الخارجية الأميركية، إن ذاك الإجراء تضمن إقرار عقوبات جديدة على خمس شركات أو أفراد في الصين وتركيا، فيما تعاني إيران منذ أشهر تحت وطأة العقوبات الأميركية، التي بدأت منذ 2018، لدى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي أبرم بين طهران والدول الكبرى عام 2015.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في فبراير، إن بلاده تواجه عقوبات غير مسبوقة، في لهجة مختلفة عن خطابات أدلى بها مراراً قادة عسكريون في الحرس الثوري، حيث شدّد روحاني أن طهران عاجزة عن التهرّب من العقوبات المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة. وفاة عميل أمريكي

وكان قد نشبت أزمة عميقة في العلاقات بين طهران وواشنطن عام 2018 بعد أن انسحب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي، وتوترت العلاقات أكثر بعد مقتل قاسم سليماني، أبرز قائد عسكري إيراني، في الثالث من يناير في هجوم بطائرة مسيرة أميركية في مطار بغداد.

ليفانت-وكالات