واشنطن تتوقع إصابة آلافٍ بــ كورونا

واشنطن تتوقع إصابة آلاف بــ كورونا
واشنطن تتوقع إصابة آلاف بــ كورونا

قال مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إنّه يتوقّع حدوث آلاف الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، فيما يجهد المسؤولون إلى زيادة نطاق الفحوص الطبيّة.

وصرّح بينس خلال مقابلة مع برنامج “توداي” على شبكة “إن بي سي إن”، إنّ المختبرات التجاريّة ستساهم بصورة أساسية في توسيع نطاق الاختبارات الطبية في جميع الولايات الأمريكية الخمسين.

ولم يفصح نائب الرئيس الأمريكي عن تفاصيل كيفيّة توسيع نطاق الفحص، وذلك بالتزامن مع تجاوز عدد الإصابات المؤكّدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة الـ1300 حالة، وفق ما أوردت ليل الأربعاء، جامعة “جونز هوبكنز”، التي تستند في إحصاءاتها على البيانات الفيدرالية والمحلية.

وبيّنت الجامعة بأنّه تمّ تأكيد 1311 حالة إصابة، فيما وصل تعداد الوفيّات إلى 38 حالة، وبيّنت نتائج اختبار كورونا إصابة أحد العاملين بمكتب ماريا كانتويل، السيناتورة عن ولاية واشنطن شمال غربي البلاد، وهي الولاية الأكثر تأثّراً بالوباء، حيث جرى تسجيل 366 حالة إصابة، و29 وفاة.

وضمن محاولة لوقف تفشّي وباء كورونا، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنّه أعلن حظراً على السفر من وإلى أوروبا لمدة ثلاثين يوماً.

إقرأ أيضاً: إلغاء مناورات “جونيفر كوبرا” بين إسرائيل والولايات المتحدة بسبب كورونا

وفي السياق، حظر غاي إنزلي، حاكم ولاية واشنطن التجمعات التي تضمّ أكثر من 250 شخصاً في منطقة سياتل، وألمح لاحتمال إغلاق جميع المدارس، ولم يستبعد إغلاق المنطقة لمكافحة تفشّي فيروس كورونا بالبلاد.

ويتضمّن الحظر الفعاليّات الرياضيّة والحفلات الموسيقيّة والشعائر الدينيّة، وكل الأنشطة في مقاطعات كينغ وسنوهوميش وبيرس، حيث أعلنت مدارس سياتل الحكوميّة لاحقاً، بأنها ستعلّق الدراسة لمدة لا تقلّ عن أسبوعين اعتباراً من اليوم الخميس، بسبب “الانتشار المقلق للعدوى”.

وذكر إنزلي خلال مؤتمر صحفي: “سنكافح الوباء قدر المستطاع والسبب هو أننا لا نريد أن نرى جحافل من الناس تتوافد على مستشفياتنا ذات القدرات المحدودة”، وأردف: “إنّ النظام الصحي قد يكون عليه توفير رعاية ضرورية لآلاف المصابين بفيروس كورونا في الشهور المقبلة”.

وتعتبر تلك القرارات أشدّ خطوات الحدُ من “التواصل الاجتماعي” التي تتخذها أي ولاية أمريكية حتّى الآن، وتأتي بالتزامن مع إعلان واشنطن تسجيل 366 حالة إصابة بالفيروس أي أكثر من ربع العدد الإجمالي في الولايات المتحدة، و29 حالة وفاة من 32 على مستوى البلد.

وتعقيباً على سؤال بشأن ما إن كان يُدرس فرض حالة إغلاق عام مثلما حدث في الصين وإيطاليا؟ صرّح إنزلي إنه يجرب كل ما يمكن للحيلولة دون ذلك وإن كان لا يمكن استبعاده.

ونوّه جيفري دوتشين مسؤول الصحّة في سياتل ومقاطعة كينغ، إلى أنّه يتوجّب على المدارس أن تستعدّ لتعليق الدراسة لأسابيع أو شهور، وأردف: “نتوقع تفشّياً كبير النطاق في غضون أسابيع”، متابعاً: “إنّه سيكون المرض المعدي الذي يعادل زلزالاً كبيراً”.

ليفانت-وكالات

قال مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إنّه يتوقّع حدوث آلاف الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، فيما يجهد المسؤولون إلى زيادة نطاق الفحوص الطبيّة.

وصرّح بينس خلال مقابلة مع برنامج “توداي” على شبكة “إن بي سي إن”، إنّ المختبرات التجاريّة ستساهم بصورة أساسية في توسيع نطاق الاختبارات الطبية في جميع الولايات الأمريكية الخمسين.

ولم يفصح نائب الرئيس الأمريكي عن تفاصيل كيفيّة توسيع نطاق الفحص، وذلك بالتزامن مع تجاوز عدد الإصابات المؤكّدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة الـ1300 حالة، وفق ما أوردت ليل الأربعاء، جامعة “جونز هوبكنز”، التي تستند في إحصاءاتها على البيانات الفيدرالية والمحلية.

وبيّنت الجامعة بأنّه تمّ تأكيد 1311 حالة إصابة، فيما وصل تعداد الوفيّات إلى 38 حالة، وبيّنت نتائج اختبار كورونا إصابة أحد العاملين بمكتب ماريا كانتويل، السيناتورة عن ولاية واشنطن شمال غربي البلاد، وهي الولاية الأكثر تأثّراً بالوباء، حيث جرى تسجيل 366 حالة إصابة، و29 وفاة.

وضمن محاولة لوقف تفشّي وباء كورونا، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنّه أعلن حظراً على السفر من وإلى أوروبا لمدة ثلاثين يوماً.

إقرأ أيضاً: إلغاء مناورات “جونيفر كوبرا” بين إسرائيل والولايات المتحدة بسبب كورونا

وفي السياق، حظر غاي إنزلي، حاكم ولاية واشنطن التجمعات التي تضمّ أكثر من 250 شخصاً في منطقة سياتل، وألمح لاحتمال إغلاق جميع المدارس، ولم يستبعد إغلاق المنطقة لمكافحة تفشّي فيروس كورونا بالبلاد.

ويتضمّن الحظر الفعاليّات الرياضيّة والحفلات الموسيقيّة والشعائر الدينيّة، وكل الأنشطة في مقاطعات كينغ وسنوهوميش وبيرس، حيث أعلنت مدارس سياتل الحكوميّة لاحقاً، بأنها ستعلّق الدراسة لمدة لا تقلّ عن أسبوعين اعتباراً من اليوم الخميس، بسبب “الانتشار المقلق للعدوى”.

وذكر إنزلي خلال مؤتمر صحفي: “سنكافح الوباء قدر المستطاع والسبب هو أننا لا نريد أن نرى جحافل من الناس تتوافد على مستشفياتنا ذات القدرات المحدودة”، وأردف: “إنّ النظام الصحي قد يكون عليه توفير رعاية ضرورية لآلاف المصابين بفيروس كورونا في الشهور المقبلة”.

وتعتبر تلك القرارات أشدّ خطوات الحدُ من “التواصل الاجتماعي” التي تتخذها أي ولاية أمريكية حتّى الآن، وتأتي بالتزامن مع إعلان واشنطن تسجيل 366 حالة إصابة بالفيروس أي أكثر من ربع العدد الإجمالي في الولايات المتحدة، و29 حالة وفاة من 32 على مستوى البلد.

وتعقيباً على سؤال بشأن ما إن كان يُدرس فرض حالة إغلاق عام مثلما حدث في الصين وإيطاليا؟ صرّح إنزلي إنه يجرب كل ما يمكن للحيلولة دون ذلك وإن كان لا يمكن استبعاده.

ونوّه جيفري دوتشين مسؤول الصحّة في سياتل ومقاطعة كينغ، إلى أنّه يتوجّب على المدارس أن تستعدّ لتعليق الدراسة لأسابيع أو شهور، وأردف: “نتوقع تفشّياً كبير النطاق في غضون أسابيع”، متابعاً: “إنّه سيكون المرض المعدي الذي يعادل زلزالاً كبيراً”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit