مقطع مصور يكشف بؤس حال الفرق الطبيّة في إيران

مقطع مصور يكشف بؤس حال الفرق الطبية في إيران
مقطع مصور يكشف بؤس حال الفرق الطبية في إيران

لا يبدو أنّ السلطات الإيرانية قادرة بعد على توفير مستلزمات هزيمة كورونا في أرجاء البلاد، في ظلّ توارد المزيد من المعلومات حول افتقاد العناصر الطبية إلى وسائل محاربة الوباء القاتل. الفرق الطبيّة في إيران

وفي السياق، تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي، مشاهد مصورة بعدسة كاميرا موبايل، وتصور إحدى الفرق الطبية في إيران، والتي يتحدث أحد أعضائها، مؤكداً افتقادهم لوسائل الحماية الذاتية.

ويقول أحد العناصر الطبية، إنه قد توفي شقيقهم، وإن الموظفين في مستشفى المدينة (دون التمكن من تحديدها)، ليس لديهم معدات طبية لحماية أنفسهم، حيث يجري ترك الممرضات ليواجهن الفيروس بمفردهن، ولا يوجد من يفكر في مدينته.

إقرأ أيضاً: عناد سلطاته ووحشية كورونا: عندما يدفع الشعب الإيراني الثمن مرتين

ويطالب المتحدث المستثمرين المحليين بمساعدة المستشفى، ويقول إنه لا يوجد حقيبة جثث لنقل الموتى.

وياتي ذلك فيما تواصل السلطات الإيرانية الإدعاء بأنها واجهت كورونا، حيث قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء: “تجاوزنا الموجة الأولى من تفشي فايروس كورونا، ومن الممكن أن نواجه موجة ثانية”.

فيما كان قد أفصح وزير الصحة الإيراني السابق حسن قاضي زاده هاشمي، إنّه نبه كبار المسؤولين من مخاطر تفشي فيروس كورونا منذ ديسمبر الماضي، إلا أنهم لم يستجيبوا لنصيحته، منتقداً السلطات الإيرانية بسبب “سوء إدارتها” لأزمة الفيروس القاتلة في البلاد ما أسفر عن تفشّي الجائحة. الفرق الطبيّة في إيران

ودوّن قاضي زادة هاشمي على صفحته على موقع “إنستغرام”، في الثالث والعشرين من مارس: “إنّه منذ بداية ديسمبر، لا بل حتى منذ أواخر نوفمبر، كنت أحذر من انتشار الفيروس التاجي وأقدم نصائح لكبار المسؤولين في الدولة، بمن فيهم الرئيس المحترم، وأرسلت مقترحاتي لاحتوائه”.

ليفانت