مذبحة دموية على لقب بطولة الفنون القتالية المختلطة

مذبحة دموية على لقب بطولة الفنون القتالية المختلطة
مذبحة دموية على لقب بطولة الفنون القتالية المختلطة

تحوّلت المبارزة بين اللاعبتين “ويلي تشانغ الصينية و البولنديّة جوانا يندغيتشيك “، في بطولة الفنون القتالية المختلطة، إلى مذبحة دمويّة وفقاً لوسائل إعلام .

ووجّهت اللاعبة الصينية، ضربات قويّة إلى منافستها البولنديّة، ما أدّى إلى تورّم كامل وجهها من أثر الضربة، ووفقاً للصورة التي تناقلها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يظهر وجه البولنديّة ملطّخاً بالدماء . الفنون القتالية

وبحسب وسائل الإعلام، تعتبر هذه اللعبة من أقوى المباريات في تاريخ الفنون القتاليّة الأنثويّة.

وتغلّبت الصينية في الفوز بعد أن اختفت كل معالم وجهها هي وخصمها بسبب الدّم الغزير، وحافظت على لقب بطولة القتال غير المحدودة، التي حصلت عليه في 31 أغسطس 2019.

 

تجدر الإشارة، إلى أنّ اللاعبة الصينية ” تشانغ ” لم تتعرّض للخسارة غير مرة واحدة طوال مسيرتها القتالية، وفازت في 21 مباراة، أمّا اللاعبة البولنديّة “جوانا ” فخسرت 4 مباريات وفازت في  18

وذكرت المصادر الإعلاميّة، أنّ حلبة المصارعة وهي مليئة بالدّماء كأنّها مذبحة، وليس مبارزة قتاليّة، وأشارت إلى أنّ اللاعبتين خرجتا من المستشفى بعد عدّة ساعات، وأنّ إصابتهما عبارة عن كدمات بسيطة.

إقرأ المزيد :الطفلة السورية “هند ظاظا” أصغر لاعبة عربية في أولمبياد طوكيو

وتعتبر الفنون القتاليّة المختلطة رياضة ذات اشتباك متكامل بتنوّع مختلف من أساليب القتال، تتكوّن من مزيج من فنون القتال التقليديّة وغير التقليديّة، لاستخدامها في المسابقات، وتسمح القواعد باستخدام كلّاً من تقنيات الضرب والتصارع، بينما يكون اللاعب واقفاً، وعلى الأرض، وتسمح هذه المسابقات لمتسابقي الفنون القتاليّة من خلفيات مختلفة بالتنافس.

ليفانت – الحرة