ماكرون يُطالب أوروبا بالابتعاد عن الأنانية

ماكرون
ماكرون

قالت السلطات الصحية الفرنسة، أمس الجمعة، إنها سجلت 299 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 1995، فيما بلغت حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس داخل البلاد إلى 32964 مقابل 29155 حالة سجلت حتى أول أمس الخميس. ماكرون يُطالب أوروبا

وتتضمن الحصيلة اليومية عدد الوفيات المسجلة في المستشفيات فقط، إلا أنّ السلطات الفرنسية قالت، إنها ستضيف قريباً البيانات التي يتم جمعها من دور التقاعد، ما من شأنه أن يرفع عدد حالات الوفاة.

في الأثناء، أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استعداد بلاده لمساعدة إيطاليا في مكافحة فيروس كورونا، وطالب بتضامن أوروبي أقوى، محذراً الإيطاليين من الحديث عن مساعدات من الصين أو روسيا.

وصرّح ماكرون في مقابلة مع صحف “لاريبوبليكا” و”كورير ديلا سيرا” و”لاستامبا” الإيطالية، اليوم السبت: “إن فرنسا تقف إلى جانب إيطاليا”، وأردف: “هناك حديث كثير عن مساعدات من الصين وروسيا ولكن لماذا لا نقول إن فرنسا وألمانيا وفرتا مليوني كمامة وعشرات الآلاف من السترات لإيطاليا؟”.

اقرأ أيضاً: ماكرون يُطلق “عملية الصمود” للجيش الفرنسي في مُواجهة كورونا

واستكمل ماكرون: “هذا ليس كافياً، لكنه مجرد بداية ويجب ألا ننساق إلى الاستماع لما يقوله شركاؤنا الدوليون أو منافسونا”، واستطرد: “ما يقلقني هو أن يتحمل كل مريض مرضه، إذا لم نظهر تضامنا فقد تكون إيطاليا أو إسبانيا أو دول أخرى قادرة على القول لشركائها الأوروبيين، أين كنتم عندما كنا على الجبهة؟ لا أريد أوروبا أنانية ومنقسمة”.

وفي السياق، وجهت روما، وهي واحدة من أكثر البلاد تضرراً من انتشار الفيروس التاجي الجديد “كوفيد-19″، انتقادات حادة إلى باريس وبرلين عقب تجاهلهما في البداية توفير كمامات ومعدات أخرى لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس. ماكرون يُطالب أوروبا

وجهدت إيطاليا بدلاً من ذلك للحصول على المساعدة من روسيا والصين، حيث أرسلت روسيا إليها 15 طائرة لنقل معدات لمكافحة الأوبئة ونحو 100 مختص عسكري، فيما أرسلت بكين طائرة محملة بالكمامات وأجهزة التنفس الصناعي.

ليفانت-وكالات

قالت السلطات الصحية الفرنسة، أمس الجمعة، إنها سجلت 299 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 1995، فيما بلغت حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس داخل البلاد إلى 32964 مقابل 29155 حالة سجلت حتى أول أمس الخميس. ماكرون يُطالب أوروبا

وتتضمن الحصيلة اليومية عدد الوفيات المسجلة في المستشفيات فقط، إلا أنّ السلطات الفرنسية قالت، إنها ستضيف قريباً البيانات التي يتم جمعها من دور التقاعد، ما من شأنه أن يرفع عدد حالات الوفاة.

في الأثناء، أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استعداد بلاده لمساعدة إيطاليا في مكافحة فيروس كورونا، وطالب بتضامن أوروبي أقوى، محذراً الإيطاليين من الحديث عن مساعدات من الصين أو روسيا.

وصرّح ماكرون في مقابلة مع صحف “لاريبوبليكا” و”كورير ديلا سيرا” و”لاستامبا” الإيطالية، اليوم السبت: “إن فرنسا تقف إلى جانب إيطاليا”، وأردف: “هناك حديث كثير عن مساعدات من الصين وروسيا ولكن لماذا لا نقول إن فرنسا وألمانيا وفرتا مليوني كمامة وعشرات الآلاف من السترات لإيطاليا؟”.

اقرأ أيضاً: ماكرون يُطلق “عملية الصمود” للجيش الفرنسي في مُواجهة كورونا

واستكمل ماكرون: “هذا ليس كافياً، لكنه مجرد بداية ويجب ألا ننساق إلى الاستماع لما يقوله شركاؤنا الدوليون أو منافسونا”، واستطرد: “ما يقلقني هو أن يتحمل كل مريض مرضه، إذا لم نظهر تضامنا فقد تكون إيطاليا أو إسبانيا أو دول أخرى قادرة على القول لشركائها الأوروبيين، أين كنتم عندما كنا على الجبهة؟ لا أريد أوروبا أنانية ومنقسمة”.

وفي السياق، وجهت روما، وهي واحدة من أكثر البلاد تضرراً من انتشار الفيروس التاجي الجديد “كوفيد-19″، انتقادات حادة إلى باريس وبرلين عقب تجاهلهما في البداية توفير كمامات ومعدات أخرى لمساعدتها في مواجهة تفشي الفيروس. ماكرون يُطالب أوروبا

وجهدت إيطاليا بدلاً من ذلك للحصول على المساعدة من روسيا والصين، حيث أرسلت روسيا إليها 15 طائرة لنقل معدات لمكافحة الأوبئة ونحو 100 مختص عسكري، فيما أرسلت بكين طائرة محملة بالكمامات وأجهزة التنفس الصناعي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit