ليس للنساء فقط .. الرجال لديهم يوم عالمي أيضاً !

ليس للنساء فقط .. الرجال لديهم يوم عالمي أيضاً !
ليس للنساء فقط .. الرجال لديهم يوم عالمي أيضاً !

نعم هناك بالفعل يوم للرجل ويصادف يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني، ولكنه لم يعتمد إلا في التسعينيات، كما أن الأمم المتحدة لا تعترف به. حيث يحتفل به الناس في أكثر من 60 دولة، بما في ذلك المملكة المتحدة. للنساء فقط

يتصادف هذا التاريخ مع يوم ميلاد والد الدكتور”جيروم تيلوكسينج” وهو الذى أعاد إطلاق هذا اليوم العالمى مجددًا عام 1999 تقديرا لدور الرجال فى المجتمع وجهودهم المبذولة فى نشر الإيجابيات، ولتغير الصورة السائدة المأخوذة عن الرجال أنهم قساة القلب ومتطرفون ومشعلون للحروب والفتن، وأنه يوجد من بينهم العديد من المبدعين والمفكرين ودعاة للسلام وأصحاب نجاحات، ومنهم أبناء بارون يستحقون أن يحتفل العالم كله بهم. للنساء فقط

وبالرغم من أن هذا اليوم موجود منذ عقود كثيرة إلا أن الإعلام العربى لا يسلط عليه الضوء مثلما يفعل فى “يوم المرأة العالمي”، فكثيرا لا يدرون أو لا يعلمون أن هناك يومًا عالميًا للرجال، وقليل أيضًا يحتفلون به رغم أن من أهدافة تعزيز الوعى بصحة الرجل والعلاقة بين الجنسين وإنهاء التمييز بين الطرفين.

ومن جهة أخرى ينظم فى مثل هذا اليوم العديد من الندوات والمؤتمرات فى بعض البلاد لزيادة التوعية على الرجال أن يكونوا أكثر إيجابية فى الحياة والتركيز على إنجازاتهم والمساهمات، التى يقدمها الرجل، خاصة فى مجال المشاركة الاجتماعية مع المرأة ورعاية الأسرة والاهتمام بالأطفال مع تسليط الضوء على التمييز ضد الرجال لإبداء حسن النية وتقدير وللمساهمات، التى يقدمونها فى الحياة من أجل المصلحة العامة للجميع. ليفانت