كوريا الشمالية تُجري اختبارات صاروخية وسيؤول تحتج

كوريا الشمالية

ذكر الجيش الكوري الجنوبي، إنّ جارها الشمالي أطلق مقذوفين يبدو إنهما صاروخان باليستيان قصيرا المدى، واعتبر الأمر بأنه “يفتقر للياقة بشدة” في وقت يواجه فيه العالم انتشاراً لفيروس “كورونا”. كوريا الشمالية

وأشارت هيئة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية إنّ الصاروخين انطلقا حوالي الساعة (6.50) صباحاً بالتوقيت المحلي من حول سونتشون بإقليم بيونجان الشمالي، وسقطا في البحر قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية.

ويتموضع سونتشون إلى الشمال مباشرة من بيونغ يانغ، على مقربة من الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية.

وذكرت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة: “إنّ مثل هذا العمل العسكري الذي أقدمت عليه كوريا الشمالية يفتقر للياقة بشدة، في وقت يسبّب فيه فيروس كوفيد-19 مصاعب في أنحاء العالم”، ودعت إلى “الوقف الفوري” لمثل هذه الأعمال.

إقرأ أيضاً: الولايات المتّحدة تسجّل أكثر من 9 آلاف إصابة بـ كورونا

وأتى الإطلاق عقب بضع ساعات من تأكيد كوريا الشمالية إنها ستعقد جلسة لبرلمانها، (مجلس الشعب الأعلى)، في بيونغ يانغ.

ولم تشر كوريا الشمالية حتى الآن، إلى أي حالة إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” في أراضيها، إلا أنّ مسؤولاً كبيراً في الجيش الأمريكي قال الأسبوع الماضي، إنّه واثق بدرجة كبيرة من أن هناك إصابات بكوريا الشمالية.

وعمدت بيونغ يانغ إلى فرض قيود صارمة على الحدود، لكن منظمات الإغاثة تعتقد إنّها عرضة بشدة لحدوث تفشٍّ لأنّ نظامها الصحي يفتقر للموارد، ولأنها تخضع لعقوبات دولية.

ويأتي إطلاق اليوم السبت، بعد واقعتين مشابهتين هذا الشهر عندما أطلقت كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى وعدداً من المقذوفات، تبعاً لما ذكره الجيش الكوري الجنوبي، مما دفع واشنطن وبكين لمناشدتها العودة للمفاوضات الخاصة بإنهاء برامجها النووية والصاروخية وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من أسلحة الدمار الشامل.

ليفانت-وكالات