كورونا يودي بحياة شابّة في فرنسا

كورونا يودي بحياة شابّة في فرنسا
كورونا يودي بحياة شابّة في فرنسا

في بداية ظهور فيروس كورونا، كان سائد بين الناس بأنّ هذا الفيروس يلاحق الكبار فقط، ولكن مع تطور الأمر اختلف تماماً، حيث إنه لاحق كل الفئات العمرية. 

توفيت شابه فرنسية تدعى “جولي” البالغة من العمر “16” عاماً، بفيروس كورونا في مستشفى “نيكير” بالعاصمة الفرنسية إثر إصابتها بالجائحة المتفشية في العالم.

ونقلت صحيفة “نيويورك بوست”، إن طالبة مدرسية تعرف باسم جولي، وتبلغ من العمر 16 عاماً، توفيت بعد الإصابة بفيروس كورونا، مع نهاية مفجعة ومحزنة لحياة فتاة فرنسية بفيروس “كوفيد-19” في مستشفى “نيكير” المتخصص بعلاج الأطفال في الدائرة 15 بالعاصمة الفرنسية. كورونا يودي بحياة شابّة

وأضافت المصادر، نقلاً عن عائلة جولي، بأن صحتها قد تدهورت بشكل “عنيف”، بعد أن كانت لديها نوبة سعال “خفيفة” فقط في بادئ الأمر.

وتابعت والدة الفتاة، ذهبت وجولي لمراجعة الطبيب يوم الأحد الماضي، بسبب السعال، ولكن الفيروس تصاعد بسرعة كبيرة في الأيام اللاحقة، ولكنها توفيت يوم الثلاثاء بعد أن عجز الأطباء عن مداواتها .

اقرأ المزيد : طباخ يبتكر طريقة جديدة لإبعاد الخوف من كورونا

وأكدت والدة الفتاة، بأنَ أبنتها لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية، وقالت: “منذ البداية، أخبرونا بأن الفيروس لا يؤثر على صغار السن، وصدقنا الأمر، مثل الجميع”.

وبذلك تصبح هذه الحالة، أصغر فرنسية تفارق الحياة جرّاء فيروس كورونا، ويأتي رحيل هذه الشابة المتعطشة للحياة لينهي الاعتقاد السائد بأن فيروس كورونا لا يصيب سوى كبار السن أو من يعانون من مشاكل صحية خطيرة. كورونا يودي بحياة شابّة

اقرأ أيضاً : التّعليم في المنزل، كيف بإمكانك تعويض المدرسة لأطفالك؟

وبلغ عدد الإصابات في فرنسا 22 ألفاً و300 إثر تسجيل ألفين و444 حالة جديدة، وعدد المرضى الذين دخلوا العناية المشددة بلغ ألفين و 516 شخصاً.

ليفانت – فرنس 24

في بداية ظهور فيروس كورونا، كان سائد بين الناس بأنّ هذا الفيروس يلاحق الكبار فقط، ولكن مع تطور الأمر اختلف تماماً، حيث إنه لاحق كل الفئات العمرية. 

توفيت شابه فرنسية تدعى “جولي” البالغة من العمر “16” عاماً، بفيروس كورونا في مستشفى “نيكير” بالعاصمة الفرنسية إثر إصابتها بالجائحة المتفشية في العالم.

ونقلت صحيفة “نيويورك بوست”، إن طالبة مدرسية تعرف باسم جولي، وتبلغ من العمر 16 عاماً، توفيت بعد الإصابة بفيروس كورونا، مع نهاية مفجعة ومحزنة لحياة فتاة فرنسية بفيروس “كوفيد-19” في مستشفى “نيكير” المتخصص بعلاج الأطفال في الدائرة 15 بالعاصمة الفرنسية. كورونا يودي بحياة شابّة

وأضافت المصادر، نقلاً عن عائلة جولي، بأن صحتها قد تدهورت بشكل “عنيف”، بعد أن كانت لديها نوبة سعال “خفيفة” فقط في بادئ الأمر.

وتابعت والدة الفتاة، ذهبت وجولي لمراجعة الطبيب يوم الأحد الماضي، بسبب السعال، ولكن الفيروس تصاعد بسرعة كبيرة في الأيام اللاحقة، ولكنها توفيت يوم الثلاثاء بعد أن عجز الأطباء عن مداواتها .

اقرأ المزيد : طباخ يبتكر طريقة جديدة لإبعاد الخوف من كورونا

وأكدت والدة الفتاة، بأنَ أبنتها لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية، وقالت: “منذ البداية، أخبرونا بأن الفيروس لا يؤثر على صغار السن، وصدقنا الأمر، مثل الجميع”.

وبذلك تصبح هذه الحالة، أصغر فرنسية تفارق الحياة جرّاء فيروس كورونا، ويأتي رحيل هذه الشابة المتعطشة للحياة لينهي الاعتقاد السائد بأن فيروس كورونا لا يصيب سوى كبار السن أو من يعانون من مشاكل صحية خطيرة. كورونا يودي بحياة شابّة

اقرأ أيضاً : التّعليم في المنزل، كيف بإمكانك تعويض المدرسة لأطفالك؟

وبلغ عدد الإصابات في فرنسا 22 ألفاً و300 إثر تسجيل ألفين و444 حالة جديدة، وعدد المرضى الذين دخلوا العناية المشددة بلغ ألفين و 516 شخصاً.

ليفانت – فرنس 24

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit