قتلى وجرحى نتيجة اشتباكات مسلحة في السويداء

السويداء

شهدت بلدة القريا في الريف الجنوبي الغربي لمحافظة السويداء أحداث عنفٍ وقعت مساء يوم أمس، الجمعة،على خلفية تعرّض سيارة مدنية للإستهداف من قبل مجموعة مسلحة من مدينة بصرى_الشام في درعا، أسفرت عن استشهاد الشاب “هشام شقير” وإصابة رفيقيه “خالد العوام” و”حازم الخطيب”.

وبحسب مصادر محلية، فقد تفاقمت التوترات في البلدة بعدها، مع توافد الفزعات من قبل الفصائل المحلية إلى البلدة، بعد ورود أنباء عن أسر مجموعة من شبان البلدة من قبل مسلحي درعا، حيث تجدّدت الاشتباكات بين الطرفين، ما أسفر عن خسائر في الأرواح من أبناء السويداء الذين لبوا نداء الفزعة لإخوتهم المحاصرين في بلدة القريا.
وفي ذات السياق فارق الحياة الشاب “خالد الصفدي” 35 عام، من بلدة القريّا، متأثراً بجراحه بعدما أصيب بشظايا، نتيجة قيام أحد المسلّحين بتفجير نفسه بحزامٍ ناسف، داخل منزل الصفدي الذي دخله هرباً من ملاحقة فصائل محلية له.

اقرأ المزيد: المرصد السوري: عملية تبادل بين النظام السوري و”شيوخ الكرامة” في السويداء

وبحسب المصادر المحلية، فقد تسبب الانتحاري وعصابته بـ”الأحداث المؤسفة”، على حد تعبير المصدر، نتيجة قيامهم بعملية خطف لمدنيين من بصرى الشام قبل بضعة أيام، والتي تمّ الرّد عليها يوم أمس.

كما أفادت المصادر المحلية عن وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى نتيجة الاشتباكات، في صفوف الفزعات من أبناء المنطقة، حيث تسبّبت الاشتباكات بسقوط 13 شخصاً، ممن جاؤوا لفكّ أسر المجموعة التي تمّ أسرها من قبل مسلّحي درعا، بين قتيل وجريح.

من جهة أخرى، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد خلال الأسبوع الماضي، بأنّه علم من من مصادر موثوقة بحصول عملية تبادل جرت بين مسلّحين محليين “قوات شيخ الكرامة” في محافظة السويداء من جهة، واستخبارات النظام السوري من جهة أخرى،

اقرأ المزيد: الخطوط الحمر المتبادلة بين النظام وفصائل السويداء

وبحسب المرصد، فقد قامت استخبارات النظام بالإفراج عن شاب من أبناء صلخد في ريف محافظة السويداء، بعد اعتقاله من قبلها في الشهر المنصرم، وهو ينتمي للفصائل المحلية في السويداء، لتردّ الفصائل المحلية في السويداء آنذاك وتقوم باعتقال 5 ضباط في قوات النظام وعنصرين ينتميان لـ “حزب الله” اللبناني، ومتطوع في المخابرات العسكرية.

ليفانت- وكالات

شهدت بلدة القريا في الريف الجنوبي الغربي لمحافظة السويداء أحداث عنفٍ وقعت مساء يوم أمس، الجمعة،على خلفية تعرّض سيارة مدنية للإستهداف من قبل مجموعة مسلحة من مدينة بصرى_الشام في درعا، أسفرت عن استشهاد الشاب “هشام شقير” وإصابة رفيقيه “خالد العوام” و”حازم الخطيب”.

وبحسب مصادر محلية، فقد تفاقمت التوترات في البلدة بعدها، مع توافد الفزعات من قبل الفصائل المحلية إلى البلدة، بعد ورود أنباء عن أسر مجموعة من شبان البلدة من قبل مسلحي درعا، حيث تجدّدت الاشتباكات بين الطرفين، ما أسفر عن خسائر في الأرواح من أبناء السويداء الذين لبوا نداء الفزعة لإخوتهم المحاصرين في بلدة القريا.
وفي ذات السياق فارق الحياة الشاب “خالد الصفدي” 35 عام، من بلدة القريّا، متأثراً بجراحه بعدما أصيب بشظايا، نتيجة قيام أحد المسلّحين بتفجير نفسه بحزامٍ ناسف، داخل منزل الصفدي الذي دخله هرباً من ملاحقة فصائل محلية له.

اقرأ المزيد: المرصد السوري: عملية تبادل بين النظام السوري و”شيوخ الكرامة” في السويداء

وبحسب المصادر المحلية، فقد تسبب الانتحاري وعصابته بـ”الأحداث المؤسفة”، على حد تعبير المصدر، نتيجة قيامهم بعملية خطف لمدنيين من بصرى الشام قبل بضعة أيام، والتي تمّ الرّد عليها يوم أمس.

كما أفادت المصادر المحلية عن وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى نتيجة الاشتباكات، في صفوف الفزعات من أبناء المنطقة، حيث تسبّبت الاشتباكات بسقوط 13 شخصاً، ممن جاؤوا لفكّ أسر المجموعة التي تمّ أسرها من قبل مسلّحي درعا، بين قتيل وجريح.

من جهة أخرى، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد خلال الأسبوع الماضي، بأنّه علم من من مصادر موثوقة بحصول عملية تبادل جرت بين مسلّحين محليين “قوات شيخ الكرامة” في محافظة السويداء من جهة، واستخبارات النظام السوري من جهة أخرى،

اقرأ المزيد: الخطوط الحمر المتبادلة بين النظام وفصائل السويداء

وبحسب المرصد، فقد قامت استخبارات النظام بالإفراج عن شاب من أبناء صلخد في ريف محافظة السويداء، بعد اعتقاله من قبلها في الشهر المنصرم، وهو ينتمي للفصائل المحلية في السويداء، لتردّ الفصائل المحلية في السويداء آنذاك وتقوم باعتقال 5 ضباط في قوات النظام وعنصرين ينتميان لـ “حزب الله” اللبناني، ومتطوع في المخابرات العسكرية.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit