فصائل المعارضة وبضوء أخضر تركي .. تبيع منازل الأكراد في عفرين

فصائل المعارضة وبضوء أخضر تركي تبيع منازل الأكراد في عفرين

تواصل الفصائل المعارضة المدعومة من تركيا ضمن ما يعرف تحت مسمى “الجيش الوطني” انتهاكاتها بحق المدنيين من أبناء منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، حيث كشفت عدة تقارير بأن الفصائل وبضوء أخضر تركي تستولي على ممتلكات أهالي عفرين وتبيعها بأبخث الأثمان .

وأفادت مصادر مطلعة، أن مايسمى الجيش الوطني، يعمل على بيع منازل المهجرين الأكراد ممن أجبرتهم العملية العسكرية التركية تحت مايعرف ” غصن الزيتون ” على الخروج من مناطقهم، ليأتي هذا مايعرف بالجيش الوطني ليستولي على ممتلاكات المدنيين ويبيعها بأسعار زهيدة .

وفي السياق، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية البيع التي تتم مقابل أسعار تتراوح ما بين 3 إلى 5 آلاف دولار أمريكي للمنازل المكونة من طابقين.

وأضاف المصادر: “الفصائل الموالية لتركيا ضمن الجيش الوطني السوري في مدينة عفرين تعيث فساداً في المنطقة، وبدأت مؤخراً بيع المنازل والمحلات التجارية أو تأجيرها واعتبارها ملك خاص لها”.

إقرأ المزيد :وقوع ثلاثة انفجارات اثنان في عفرين والثالث في الراعي

وبيّن المصدر، إلى أن الوضع في عفرين على ما يبدو وكأن القوات التركية منحت تلك الفصائل الحرية فيها للتصرف كما يشاؤون، مشيراً، إلى أنه يتم ترهيب الأكراد من قبل تلك الفصائل في إطار السياسة الممنهجة التي تتبعها الفصائل وتركيا لتهجير من تبقى من أهالي عفرين.

ونوّه المصدر إلى أن الأكراد في المنطقة يخشون الخروج من منازلهم وخصوصا في المساء، خوفاص من التعرض للاختطاف أو الاعتقال بذرائع مختلفة، تحت اي حجة تنسب إليهم.

كما حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على معلومات تفيد بأن فصائل المعارضة استولت على منزل عائلة كردية، وطردتهم من المنزل بحجة أنهم بنتمون إلى قوات سوريا الديمقراطية, وأن العائلة مؤلفة من أبٍ متوفٍ وأم عاجزة، وشابين معتقلين أحدهما لدى قوات النظام والآخر لدى الفصائل الموالية لتركية، ولم يعد يبق من الأسرة سوى سيدة واحدة لتبقى في العراء بدون مأوى .

إقرأ أيضاً :رتل تركي جديد يصل إلى إدلب.

الجدير بالذكر, أن مدينة عفرين تشهد انفلاتاً أمنياً، وبشكل متكرر تحصل عمليات اغتيال ومحاولات قتل وتفجيرات وتصفيات بين فصائل المعارضة هناك، إضافة إلى ممارسة الفصائل الضغط على الأهالي الأكراد لإجبارهم على مغادرة المنطقة .

ليفانت – المرصد 

تواصل الفصائل المعارضة المدعومة من تركيا ضمن ما يعرف تحت مسمى “الجيش الوطني” انتهاكاتها بحق المدنيين من أبناء منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، حيث كشفت عدة تقارير بأن الفصائل وبضوء أخضر تركي تستولي على ممتلكات أهالي عفرين وتبيعها بأبخث الأثمان .

وأفادت مصادر مطلعة، أن مايسمى الجيش الوطني، يعمل على بيع منازل المهجرين الأكراد ممن أجبرتهم العملية العسكرية التركية تحت مايعرف ” غصن الزيتون ” على الخروج من مناطقهم، ليأتي هذا مايعرف بالجيش الوطني ليستولي على ممتلاكات المدنيين ويبيعها بأسعار زهيدة .

وفي السياق، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية البيع التي تتم مقابل أسعار تتراوح ما بين 3 إلى 5 آلاف دولار أمريكي للمنازل المكونة من طابقين.

وأضاف المصادر: “الفصائل الموالية لتركيا ضمن الجيش الوطني السوري في مدينة عفرين تعيث فساداً في المنطقة، وبدأت مؤخراً بيع المنازل والمحلات التجارية أو تأجيرها واعتبارها ملك خاص لها”.

إقرأ المزيد :وقوع ثلاثة انفجارات اثنان في عفرين والثالث في الراعي

وبيّن المصدر، إلى أن الوضع في عفرين على ما يبدو وكأن القوات التركية منحت تلك الفصائل الحرية فيها للتصرف كما يشاؤون، مشيراً، إلى أنه يتم ترهيب الأكراد من قبل تلك الفصائل في إطار السياسة الممنهجة التي تتبعها الفصائل وتركيا لتهجير من تبقى من أهالي عفرين.

ونوّه المصدر إلى أن الأكراد في المنطقة يخشون الخروج من منازلهم وخصوصا في المساء، خوفاص من التعرض للاختطاف أو الاعتقال بذرائع مختلفة، تحت اي حجة تنسب إليهم.

كما حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على معلومات تفيد بأن فصائل المعارضة استولت على منزل عائلة كردية، وطردتهم من المنزل بحجة أنهم بنتمون إلى قوات سوريا الديمقراطية, وأن العائلة مؤلفة من أبٍ متوفٍ وأم عاجزة، وشابين معتقلين أحدهما لدى قوات النظام والآخر لدى الفصائل الموالية لتركية، ولم يعد يبق من الأسرة سوى سيدة واحدة لتبقى في العراء بدون مأوى .

إقرأ أيضاً :رتل تركي جديد يصل إلى إدلب.

الجدير بالذكر, أن مدينة عفرين تشهد انفلاتاً أمنياً، وبشكل متكرر تحصل عمليات اغتيال ومحاولات قتل وتفجيرات وتصفيات بين فصائل المعارضة هناك، إضافة إلى ممارسة الفصائل الضغط على الأهالي الأكراد لإجبارهم على مغادرة المنطقة .

ليفانت – المرصد 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit