علاوي يقترب من التحالف مع الكتل الكردية لنيل أصواتها

علاوي يقترب من التحالف مع الكتل الكردية لنيل أصواتها
علاوي يقترب من التحالف مع الكتل الكردية لنيل أصواتها

فيما ينتظر أن يعرض رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، مجدداً نيل الثقة البرلمانية لحكومته، كشف رئيس كتلة «بيارق الخير» في البرلمان محمد الخالدي، المقرّب من علاوي، أن الأخير يخوض مفاوضات مع الأكراد «الذين وحّدوا مواقفهم حيال تمرير الحكومة».

وقال الخالدي لـ«الشرق الأوسط» إن «المفاوضات بين علاوي والأكراد حققت تقدماً واضحاً، وبالتالي فإنه بات من المؤكد التصويت على الكابينة الحكومية»، خلال جلسة البرلمان، اليوم. ورداً على سؤال بشأن مواقف الكتل الأخرى السنية والشيعية، أوضح الخالدي أنه «بشكل عام حصل تقدم في المفاوضات بين الجميع بمن في ذلك الشيعة والسنة»، موضحاً أن «الشيعة قرروا المضي في التصويت للحكومة لأنه لم يعد لديهم بديل آخر لكنهم رهنوا موقفهم بتحقيق تقدم في المفاوضات مع الأكراد».
اقرأ أيضا: بغداد.. إجراءات أمنية تمهيداً لجلسة التصويت على حكومة علاوي

إلى ذلك، أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو البرلمان العراقي السابق محسن السعدون، لـ«الشرق الأوسط»، أن «المفاوضات جارية مع علاوي وربما تتضح الصورة خلال الساعات المقبلة»، مبيناً أن «الأكراد لا يريدون عرقلة تمرير الكابينة ولا يصرون على أن يكون ترشيح الوزراء من قبلهم كلياً، بل هم يريدون مراعاة خصوصية الأكراد كونهم إقليماً له خصوصيته ضمن الدستور العراقي».

من جهة أخرى، أعلنت 13 منظمة نقابية ومهنية، رفضها لحكومة علاوي. وأصدرت بياناً مشتركاً قالت فيه: «يبدو أن بصيص الأمل الذي كنّا نرتجيه في تشكيل حكومة مهنية كفؤة تهيئ لإصلاحات واسعة سياسياً وحكومياً وتمهّد الطريق لانتخابات مبكرة نزيهة، قد تلاشى».

وكالات

فيما ينتظر أن يعرض رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، مجدداً نيل الثقة البرلمانية لحكومته، كشف رئيس كتلة «بيارق الخير» في البرلمان محمد الخالدي، المقرّب من علاوي، أن الأخير يخوض مفاوضات مع الأكراد «الذين وحّدوا مواقفهم حيال تمرير الحكومة».

وقال الخالدي لـ«الشرق الأوسط» إن «المفاوضات بين علاوي والأكراد حققت تقدماً واضحاً، وبالتالي فإنه بات من المؤكد التصويت على الكابينة الحكومية»، خلال جلسة البرلمان، اليوم. ورداً على سؤال بشأن مواقف الكتل الأخرى السنية والشيعية، أوضح الخالدي أنه «بشكل عام حصل تقدم في المفاوضات بين الجميع بمن في ذلك الشيعة والسنة»، موضحاً أن «الشيعة قرروا المضي في التصويت للحكومة لأنه لم يعد لديهم بديل آخر لكنهم رهنوا موقفهم بتحقيق تقدم في المفاوضات مع الأكراد».
اقرأ أيضا: بغداد.. إجراءات أمنية تمهيداً لجلسة التصويت على حكومة علاوي

إلى ذلك، أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو البرلمان العراقي السابق محسن السعدون، لـ«الشرق الأوسط»، أن «المفاوضات جارية مع علاوي وربما تتضح الصورة خلال الساعات المقبلة»، مبيناً أن «الأكراد لا يريدون عرقلة تمرير الكابينة ولا يصرون على أن يكون ترشيح الوزراء من قبلهم كلياً، بل هم يريدون مراعاة خصوصية الأكراد كونهم إقليماً له خصوصيته ضمن الدستور العراقي».

من جهة أخرى، أعلنت 13 منظمة نقابية ومهنية، رفضها لحكومة علاوي. وأصدرت بياناً مشتركاً قالت فيه: «يبدو أن بصيص الأمل الذي كنّا نرتجيه في تشكيل حكومة مهنية كفؤة تهيئ لإصلاحات واسعة سياسياً وحكومياً وتمهّد الطريق لانتخابات مبكرة نزيهة، قد تلاشى».

وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit