عدنان الزرفي: سنعمل على حصر السلاح بيد الدولة العراقية

عدنان الزرفي: سنعمل على حصر السلاح بيد الدولة العراقية
عدنان الزرفي: سنعمل على حصر السلاح بيد الدولة العراقية

في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية الرسمية في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، أكد عدنان الزرفي المكلف بتشكيل الجكومة العراقية الجديدة إنه سيحرص على التحضير لانتخابات نزيهة وحرة وشفافة خلال فترة أقصاها سنة من تشكيل الحكومة المقبلة.

كما شدد الزرفي على أنه سيعمل على حصر بقاء الأسلحة في يد الدولة وإنهاء كل‭ ‬المظاهر المسلحة وفرض سلطة الدولة.

وكان قد أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، سيحظى بدعم واشنطن والمجتمع الدولي إذا كان سيدعم سيادة العراق وينأى بنفسه عن الفساد ويحمي حقوق الإنسان‭ ‬ضمن أمور أخرى.

يشار إلى أن الرئيس العراقي، برهم صالح، كلف الثلاثاء، محافظ النجف السابق، عدنان الزرفي، بتشكيل حكومة جديدة خلال 30 يوماً وذلك في محاولة لتجاوز أشهر من الجمود السياسي.

ومن المفترض أن تنتظر الزرفي ملفات شائكة عدة، فهو يملك 30 يوماً لتشكيل الحكومة ونيل ثقة البرلمان، وبعدها عليه تنظيم انتخابات نيابية مبكرة، وتمرير موازنة يتوقّع أن تكون بعجز كبير جداً، والأهم من ذلك قص أجنحة الميليشيات الإيرانية التي باتت تتحكم بمفاصل حساسة في الدولة العراقية، والتي كانت واحدة من أهم الأسباب التي أدت لاندلاع احتجاجات شعبية واسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط والجنوب، منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مطالبة بحل البرلمان، وتعديل الدستور، وإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات نيابية مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصراً، وطبعا إلغاء هيمنة النفوذ الإيراني على البلاد.

وجاء تكليف الزرفي بعد اعتذار محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة، وتعذر إيجاد توافق سياسي في البرلمان المنقسم، حيث لا تزال حكومة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، مستمرة بتصريف الأعمال.

ويذكر أن عدنان الزرفي كان مسؤول سابق في الإدارات التي تتابعت على العراق منذ 2003، بعد الإطاحة بنظام صدام حسين. كما يتزعم “ائتلاف النصر” في البرلمان الذي ينتمي له رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي.

ليفانت – وكالات