صندوق النقد الدولي: الاقتصاد العالمي سيمتص صدمة كورونا

صندوق النقد الدولي

قال مارتن مويلايزن، الذي يرأس قسم سياسة ومراجعة الاستراتيجية في صندوق النقد الدولي، في تدوينة صوتية أمس الجمعة إن “الهدف الرئيسي للحكومات ينبغي أن يتمثل في الحد من انتشار الفيروس بطريقة تبث الثقة في أن الصدمة الاقتصادية ستكون مؤقتة”. الاقتصاد العالمي

ورجح مويلايزن أن يكون وقع جائحة فيروس كورونا العالمية “شديداً”، لكنه لفت إلى أن الوباء جاء عقب فترة نمو طويلة ومعدلات توظيف مرتفعة مما سيسمح للاقتصاد العالمي بامتصاص الصدمة الحالية.

وكان قد أوضح أنه “كلما كانت ردود الأفعال الصحية حيال الأزمة أفضل تنظيما وأكثر تنسيقا، كانت إمكانية عودة الثقة أسرع.”

فيما أضاف أن البنوك والحكومات اتخذت بالفعل خطوات غير مسبوقة لتوفير السيولة للأسواق وتيسير استمرار عملها، “ربما بأكثر مما كنا نحتاج”، لكن مثل هذه الخطوات ينبغي تنسيقه عالميا لتعظيم أثرها.

يذكر أن قادة دول مجموعة السبع قالوا الأسبوع الماضي إنهم سيبذلون “كل ما يلزم” للتصدي لتفشي الفيروس، لكنهم لم يذكروا تفاصيل، الأمر الذي أثار استياء الأسواق.

ويعقد قادة مجموعة العشرين اجتماع قمة افتراضياً الأسبوع المقبل، بناء على طلب السعودية، دولة الرئاسة الحالية لمجموعة العشرين. الاقتصاد العالمي

حيث يتنادى قادة العالم في إطار استضافة المملكة العربية السعودية أعمال مجموعة العشرين للعام الحالي (2020) بعقد قمة استثنائية افتراضية الأسبوع المقبل وسط ظروف عالمية فرضها تفشي وباء «كورونا»؛ لبحث توحيد الجهود الدولية وتعزيز الاستجابة العالمية لكبح الآثار الإنسانية والاقتصادية الجارية من تداعيات انتشار الفيروس.

ليفانت – وكالات