روحاني تلقّى تحذيراً من تفشّي كورونا قبل أربعة أشهر

روحاني

أفصح وزير الصحة الإيراني السابق حسن قاضي زاده هاشمي، إنّه نبّه كبار المسؤولين من مخاطر تفشّي فيروس كورونا منذ ديسمبر الماضي، إلّا أنّهم لم يستجيبوا لنصيحته، منتقداً السلطات الإيرانية بسبب “سوء إدارتها” لأزمة الفيروس القاتلة في البلاد ما أسفر عن تفشّي الجائحة. تفشّي كورونا

ودوّن قاضي زادة هاشمي على صفحته على موقع “إنستغرام”: “منذ بداية ديسمبر، لا بل حتى منذ أواخر نوفمبر، كنت أحذّر من انتشار الفيروس التاجي وأقدم نصائح لكبار المسؤولين في الدولة، بمن فيهم الرئيس المحترم، وأرسلت مقترحاتي لاحتوائه”.

وتعدّ هذه المرة الأولى التي يكشف فيها سياسي بارز في النظام الإيراني عن انتشار الفيروس القاتل قبل وقت طويل من إعلان السلطات المتأخر، فيما كانت قد كشفت في 19 فبراير، وكالات الأنباء المحلية إنّ شخصين تم اختبارهما إيجابياً لمرض كورنا في مدينة قم، وفي نفس اليوم، أعلنت وزارة الصحة وفاة الاثنين.

إقرأ أيضاً: خامنئي يتّهم واشنطن بتصنيع كورونا ليناسب جينات الإيرانيين

وعقب ذلك بيومين، وتحت ضغط شعبي، قالت الوزارة إنه توجد ثلاث حالات جديدة من الإصابة بكورنا في مدينة قم التي تعتبر من أهم المراكز الشيعية في إيران. تفشّي كورونا

وذكر قاضي زاده هاشمي، وزير الصحة السابق (من 2013 إلى 2019) في حكومة الرئيس حسن روحاني، إنه قرّر في نوفمبر الماضي، عدم الإعلان عن تفشّي الفايروس للرأي العام، بل أرسل تحذيراته بسريّة، معتقداً إنّها يمكن أن تكون أكثر فعاليّة.

واستهجن بشدة الأساليب المستخدمة في إيران لاحتواء الفيروس بالقول: “بهذه الأساليب، لا يمكننا التخلص من الضيف غير المدعو، إنّه سيحصد المزيد من الضحايا”.

ليفانت-وكالات