رمزي الآغا: تركيا تخطط للاستيلاء على أموال المركزي الليبي لدعم اقتصادها

رمزي الآغا تركيا تخطط للاستيلاء على أموال المركزي الليبي لدعم اقتصادها
رمزي الآغا: تركيا تخطط للاستيلاء على أموال المركزي الليبي لدعم اقتصادها

اتهم رمزي الآغا رئيس لجنة أزمة السيولة بمصرف ليبيا المركزي في البيضاء، في مقابلة مع صحيفة الاتحاد الإماراتية، حكومة الوفاق الوطني في طرابلس بتسهيل استيلاء أنقرة على الأموال الليبية، قائلاً: “جماعة الإخوان الإرهابية المسيطرة على المصرف ستقوم بتلك الخطوات دعماً لنظام أردوغان”.

وزعم المسؤول الليبي في مصرف ليبيا المركزي بمدينة البيضاء، أن حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم تخطط للاستيلاء على رصيد البنك المركزي الليبي في طرابلس المودع في تركيا، مؤكداً إن الحكومة التركية ستصادر خلال الأيام القليلة المقبلة الأموال الليبية المودعة هناك.

وذكر أن تركيا ستحصل على الأموال الليبية بحجة تعويض خسائر شركاتها، وقال “النظام التركي سيقوم بوضع يده على الأموال الليبية بحجة تنفيذ أحكام قضائية لعدد من الشركات التركية التي كان لها تعاقدات إبان حكم معمر القذافي، بالإضافة إلى مديونية علاج جرحى الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق ودعمها بالأسلحة والمدرعات”.

وأشار المسؤول الليبي في حكومة بنغازي إلى أن الغرض من الخطوة هو أن “أنقرة تسعى لوضع يدها على تلك الأموال لدعم استقرار الليرة التركية”.

وأكد رئيس لجنة أزمة السيولة أن “جماعة الإخوان الليبية أودعت ما يقرب من ستة مليارات دولار في بنوك تركية وثيقة الصلة بأردوغان”.

كما وجه الآغا اتهاماً لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج بإهدار المال العام تحت بلطجة الشرعية الدولية المزعومة، موضحاً أن السراج وحكومته لم يتخذا موقفا جادا في مواجهة وباء كورونا.

بدوره أوضح رئيس الأركان العامة للجيش الليبي الفريق عبدالرازق الناظوري عن ترتيبات مع مدراء المصارف لتسهيل التداول الالكتروني خلال الأزمة ووضع حلول أخرى للمواطنين، مطالباً كافة رجال الأعمال بالتضامن مع الشعب خلال هذه الأزمة.

وشدد الفريق الناظوري على أن المخزون الاستراتيجي للسلع يكفي لثمانية أشهر قادمة، منوهاً إلى أن الأوضاع مطمئنة حتى الآن، كما استهجن استمرار بعض حالات تهريب الهجرة غير الشرعية، لافتاً إلى أن القوات المسلحة الليبية ستستخدم السلاح الجوي لمحاربة هؤلاء الذين ينوون إدخال المرض إلى ليبيا.

ليفانت – الاتحاد

اتهم رمزي الآغا رئيس لجنة أزمة السيولة بمصرف ليبيا المركزي في البيضاء، في مقابلة مع صحيفة الاتحاد الإماراتية، حكومة الوفاق الوطني في طرابلس بتسهيل استيلاء أنقرة على الأموال الليبية، قائلاً: “جماعة الإخوان الإرهابية المسيطرة على المصرف ستقوم بتلك الخطوات دعماً لنظام أردوغان”.

وزعم المسؤول الليبي في مصرف ليبيا المركزي بمدينة البيضاء، أن حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم تخطط للاستيلاء على رصيد البنك المركزي الليبي في طرابلس المودع في تركيا، مؤكداً إن الحكومة التركية ستصادر خلال الأيام القليلة المقبلة الأموال الليبية المودعة هناك.

وذكر أن تركيا ستحصل على الأموال الليبية بحجة تعويض خسائر شركاتها، وقال “النظام التركي سيقوم بوضع يده على الأموال الليبية بحجة تنفيذ أحكام قضائية لعدد من الشركات التركية التي كان لها تعاقدات إبان حكم معمر القذافي، بالإضافة إلى مديونية علاج جرحى الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق ودعمها بالأسلحة والمدرعات”.

وأشار المسؤول الليبي في حكومة بنغازي إلى أن الغرض من الخطوة هو أن “أنقرة تسعى لوضع يدها على تلك الأموال لدعم استقرار الليرة التركية”.

وأكد رئيس لجنة أزمة السيولة أن “جماعة الإخوان الليبية أودعت ما يقرب من ستة مليارات دولار في بنوك تركية وثيقة الصلة بأردوغان”.

كما وجه الآغا اتهاماً لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج بإهدار المال العام تحت بلطجة الشرعية الدولية المزعومة، موضحاً أن السراج وحكومته لم يتخذا موقفا جادا في مواجهة وباء كورونا.

بدوره أوضح رئيس الأركان العامة للجيش الليبي الفريق عبدالرازق الناظوري عن ترتيبات مع مدراء المصارف لتسهيل التداول الالكتروني خلال الأزمة ووضع حلول أخرى للمواطنين، مطالباً كافة رجال الأعمال بالتضامن مع الشعب خلال هذه الأزمة.

وشدد الفريق الناظوري على أن المخزون الاستراتيجي للسلع يكفي لثمانية أشهر قادمة، منوهاً إلى أن الأوضاع مطمئنة حتى الآن، كما استهجن استمرار بعض حالات تهريب الهجرة غير الشرعية، لافتاً إلى أن القوات المسلحة الليبية ستستخدم السلاح الجوي لمحاربة هؤلاء الذين ينوون إدخال المرض إلى ليبيا.

ليفانت – الاتحاد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit