رتل تركي جديد يصل إلى إدلب.

رتل تركي جديد يصل إلى إدلب

أفادت مصادر ميدانية وشهود عيان لليفانت نيوز، اليوم الاثنين، بدخول رتل عسكري جديد تابع للجيش التركي من معبر كفرلوسين باتجاه جنوبي محافظة إدلب السورية.

وبحسب المصادر، فإن الرتل العسكري يضم ما يقرب من 50 آلية عسكرية، ويضم الرتل نحو 8 دبابات، و12 ناقلة للجند، و22 مدرعة، و5 شاحنات، و3 جرافات، اتجه نحو النقاط التركية في إدلب.

ويأتي هذا بعد يوم من الاتفاق الذي أبرم بين الرئيسان “رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتن”، يوم الخميس الماضي، اتفقن الطرفان على وقف اطلاق النار في سوريا، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة تركية-روسية على طريق حلب الدولي، بالقرب من مدينة سراقب التي سيطرت عليها قوات النظام السوري بدعم روسيا.

وبحسب احصائية المركز السوري لحقوق الإنسان، فقد وصلت الآليات العسكرية التركية منذ إعلان وقف إطلاق النار إلى 650 آلية، بالإضافة لمئات الجنود الأتراك

إقرأ المزيد :قوات النظام تنسحب من قريتين بإدلب لأسباب مجهولة

وكانت وزارة الدفاع الروسية، صرحت في وقت سابق، طلبت فيه من تركيا التوقف عن دعم ما وصفته بـ “مجموعات إرهابية” في إدلب، مشيرة إلى أنها شنت ضربات ضد فصائلٍ مسلحة تدعمها أنقرة.

وشهدت  المعارك الأخيرة على مدينة إدلب هجوما عسكرياً برياً لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت مؤخراً على مدينة سراقب الاستراتيجة، وأدت المعارك إلى نزوح مايقارب مليون انسان.

ليفانت

أفادت مصادر ميدانية وشهود عيان لليفانت نيوز، اليوم الاثنين، بدخول رتل عسكري جديد تابع للجيش التركي من معبر كفرلوسين باتجاه جنوبي محافظة إدلب السورية.

وبحسب المصادر، فإن الرتل العسكري يضم ما يقرب من 50 آلية عسكرية، ويضم الرتل نحو 8 دبابات، و12 ناقلة للجند، و22 مدرعة، و5 شاحنات، و3 جرافات، اتجه نحو النقاط التركية في إدلب.

ويأتي هذا بعد يوم من الاتفاق الذي أبرم بين الرئيسان “رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتن”، يوم الخميس الماضي، اتفقن الطرفان على وقف اطلاق النار في سوريا، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة تركية-روسية على طريق حلب الدولي، بالقرب من مدينة سراقب التي سيطرت عليها قوات النظام السوري بدعم روسيا.

وبحسب احصائية المركز السوري لحقوق الإنسان، فقد وصلت الآليات العسكرية التركية منذ إعلان وقف إطلاق النار إلى 650 آلية، بالإضافة لمئات الجنود الأتراك

إقرأ المزيد :قوات النظام تنسحب من قريتين بإدلب لأسباب مجهولة

وكانت وزارة الدفاع الروسية، صرحت في وقت سابق، طلبت فيه من تركيا التوقف عن دعم ما وصفته بـ “مجموعات إرهابية” في إدلب، مشيرة إلى أنها شنت ضربات ضد فصائلٍ مسلحة تدعمها أنقرة.

وشهدت  المعارك الأخيرة على مدينة إدلب هجوما عسكرياً برياً لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت مؤخراً على مدينة سراقب الاستراتيجة، وأدت المعارك إلى نزوح مايقارب مليون انسان.

ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit