جهاز المخابرات العراقي يرد على حزب الله بعد التهديد (بإشعال حرب)

حزب الله العراقي

بعد تهديد حزب الله العراقي باشعال حرب في العراق رداً على تسريبات ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، اعتبر جهاز المخابرات في العراق أن بعض التصريحات التي تداولتها وسائل الاعلام حول رئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي، تؤذي البلاد وتهدد السلم الأهلي، في رد على كتائب حزب الله العراقية دون أن يسميها.

وأكد في بيان أن “المهمات الوطنية التي يقوم بها ليست خاضعة للمزاجات السياسية ولا تتأثر باتهامات باطلة يسوّقها بعض من تسول له نفسه إيذاء العراق وسمعة أجهزته الأمنية، بل تستند إلى مصالح شعب العراق الأبيّ وحجم وقيمة الدولة العراقية في المنطقة والعالم.”

إلى ذلك، شدّد على حقه في الملاحقة القانونية “لكل من يستخدم حرية الرأي لترويج اتهامات باطلة تضر بالعراق وبسمعة الجهاز وواجباته المقدسة بحفظ أمن العراق وسلامة شعبه.”

إقرأ المزيد: العراق.. عبد المهدي يدعو للبت بقانون الانتخابات وحزب الله يهدد بالحرب

كما جدد التزامه بالدفاع عن الدولة ورموزها في نطاق الواجبات الدستورية الملقاة على عاتقه، معتبراً أن تلك الواجبات تحددها مصالح العراق لا انفعالات واتهامات من وصفهم بالخارجين على القانون

وختم مؤكداً أنه يرفض الانجرار إلى المماحكات السياسية، لأنه “ممثل للدولة لا لجماعات، وراعٍ لمصالح الشعب العراقي لا لمصالح أطراف متوترة”، بحسب تعبيره.

وكان قد عبّر رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق عادل عبد المهدي، أمس الاثنين، في رسالة إلى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب عن أسفه الشديد لعدم نجاح محمد توفيق علاوي في مهمته، لتشكيل الحكومة الجديدة. داعياً مجلس النواب إلى عقد جلسة استثنائية لحسم قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية ومفوضية الانتخابات بشكل نهائي مقترحا يوم 4 ديسمبر/كانون الأول 2020 كموعد للانتخابات، وفق ما أفاد المكتب الإعلامي لعبدالمهدي.

كما دعا إلى أن يحل مجلس النواب نفسه قبل 60 يوماً من التاريخ المذكور، مشيراً إلى أن ينظم صندوقاً آخر بجانب صناديق الانتخابات أو على ظهر قسيمة الانتخابات لإجراء استفتاء حول تعديلات دستورية، يمكن أن يقرها مجلس النواب وفق آلياته قبل حل نفسه.

وجدد الدعوة إلى تشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت وفق المادة (76) من الدستور.

ليفانت – وكالات

بعد تهديد حزب الله العراقي باشعال حرب في العراق رداً على تسريبات ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، اعتبر جهاز المخابرات في العراق أن بعض التصريحات التي تداولتها وسائل الاعلام حول رئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي، تؤذي البلاد وتهدد السلم الأهلي، في رد على كتائب حزب الله العراقية دون أن يسميها.

وأكد في بيان أن “المهمات الوطنية التي يقوم بها ليست خاضعة للمزاجات السياسية ولا تتأثر باتهامات باطلة يسوّقها بعض من تسول له نفسه إيذاء العراق وسمعة أجهزته الأمنية، بل تستند إلى مصالح شعب العراق الأبيّ وحجم وقيمة الدولة العراقية في المنطقة والعالم.”

إلى ذلك، شدّد على حقه في الملاحقة القانونية “لكل من يستخدم حرية الرأي لترويج اتهامات باطلة تضر بالعراق وبسمعة الجهاز وواجباته المقدسة بحفظ أمن العراق وسلامة شعبه.”

إقرأ المزيد: العراق.. عبد المهدي يدعو للبت بقانون الانتخابات وحزب الله يهدد بالحرب

كما جدد التزامه بالدفاع عن الدولة ورموزها في نطاق الواجبات الدستورية الملقاة على عاتقه، معتبراً أن تلك الواجبات تحددها مصالح العراق لا انفعالات واتهامات من وصفهم بالخارجين على القانون

وختم مؤكداً أنه يرفض الانجرار إلى المماحكات السياسية، لأنه “ممثل للدولة لا لجماعات، وراعٍ لمصالح الشعب العراقي لا لمصالح أطراف متوترة”، بحسب تعبيره.

وكان قد عبّر رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق عادل عبد المهدي، أمس الاثنين، في رسالة إلى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب عن أسفه الشديد لعدم نجاح محمد توفيق علاوي في مهمته، لتشكيل الحكومة الجديدة. داعياً مجلس النواب إلى عقد جلسة استثنائية لحسم قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية ومفوضية الانتخابات بشكل نهائي مقترحا يوم 4 ديسمبر/كانون الأول 2020 كموعد للانتخابات، وفق ما أفاد المكتب الإعلامي لعبدالمهدي.

كما دعا إلى أن يحل مجلس النواب نفسه قبل 60 يوماً من التاريخ المذكور، مشيراً إلى أن ينظم صندوقاً آخر بجانب صناديق الانتخابات أو على ظهر قسيمة الانتخابات لإجراء استفتاء حول تعديلات دستورية، يمكن أن يقرها مجلس النواب وفق آلياته قبل حل نفسه.

وجدد الدعوة إلى تشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت وفق المادة (76) من الدستور.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit