تويتر يغلق الحساب الذي هدد رئيس جهاز الاستخبارات العراقية

تويتر يغلق الحساب الذي هدد رئيس جهاز الاستخبارات العراقية
تويتر يغلق الحساب الذي هدد رئيس جهاز الاستخبارات العراقية

بعد تهديد حزب الله العراقي بإشعال حرب في العراق في حال تم تكليف رئيس جهاز الاستخبارات العراقية مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة بعد فشل محمد توفيق علاوي في الوصول إلى ثقة البرلمان حول تشكيلة حكومته المتقرحة، برز حساب “أبو علي العسكري” على تويتر بشكل مفاجئ مؤخراً، خاصة بعد اتهامه لرئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي، بالاشتراك في التخطيط لقتل الجنرال قاسم سليماني، والقيادي في الحشد أبو مهدي المهندس.

وتصف وسائل إعلام العراقية، العسكري بأنه “المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراقية” الموالية لإيران.

ويشير مصدر لموقع “الحرة” إن “اسم العسكري الحقيقي هو (حسين مؤنس)، وهو عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله، ويعمل مستشار أمنياً وعسكرياً في هذه الميليشيا”.

ويضيف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن “مؤنس يستخدم اسماً حركياً لكونه من القيادات الأمنية، ومهمته إيصال رسائل تهديد للمسؤولين وكشف معلومات استخباراتية محددة للجمهور عند الحاجة”.

إقرأ المزيد: العراق.. عبد المهدي يدعو للبت بقانون الانتخابات وحزب الله يهدد بالحرب

ومع إن العسكري يحمل صفة المتحدث باسم الكتائب، “لم يظهر أبداً في الإعلام بعنوانه هذا، لكنه ظهر بعنوان مسؤول العلاقات العامة في الكتائب، وكنى نفسه بأبي موسى” بحسب المصدر الذي قال إن هذا الأسلوب معتمد بسبب الخوف من الاستهداف.

وكانت اتهمت ميليشيا حزب الله العراقي في بيان لها في وقت سابق، مصطفى الكاظمي بمساعدة الأميركيين باغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ومعه وأبومهدي المهندس، وهددت بإشعال العراق وإعلان الحرب إذا تم ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء.

وحجب موقع “تويتر” الثلاثاء حساب “أبو علي العسكري” لمخالفته شروط النشر على المنصة.

ومن خلال هذا الحساب هدد العسكري رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان في العراق، وجهاز مكافحة الإرهاب العراقي، والمتعاونين مع القوات الأميركية، والقوات الأميركية نفسها، وحتى الرئيس ترامب.

لكن الحساب أغلق بعد تهديده رئيس جهاز المخابرات العراقية بساعات.

بعد تهديد حزب الله العراقي بإشعال حرب في العراق في حال تم تكليف رئيس جهاز الاستخبارات العراقية مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة بعد فشل محمد توفيق علاوي في الوصول إلى ثقة البرلمان حول تشكيلة حكومته المتقرحة، برز حساب “أبو علي العسكري” على تويتر بشكل مفاجئ مؤخراً، خاصة بعد اتهامه لرئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي، بالاشتراك في التخطيط لقتل الجنرال قاسم سليماني، والقيادي في الحشد أبو مهدي المهندس.

وتصف وسائل إعلام العراقية، العسكري بأنه “المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراقية” الموالية لإيران.

ويشير مصدر لموقع “الحرة” إن “اسم العسكري الحقيقي هو (حسين مؤنس)، وهو عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله، ويعمل مستشار أمنياً وعسكرياً في هذه الميليشيا”.

ويضيف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن “مؤنس يستخدم اسماً حركياً لكونه من القيادات الأمنية، ومهمته إيصال رسائل تهديد للمسؤولين وكشف معلومات استخباراتية محددة للجمهور عند الحاجة”.

إقرأ المزيد: العراق.. عبد المهدي يدعو للبت بقانون الانتخابات وحزب الله يهدد بالحرب

ومع إن العسكري يحمل صفة المتحدث باسم الكتائب، “لم يظهر أبداً في الإعلام بعنوانه هذا، لكنه ظهر بعنوان مسؤول العلاقات العامة في الكتائب، وكنى نفسه بأبي موسى” بحسب المصدر الذي قال إن هذا الأسلوب معتمد بسبب الخوف من الاستهداف.

وكانت اتهمت ميليشيا حزب الله العراقي في بيان لها في وقت سابق، مصطفى الكاظمي بمساعدة الأميركيين باغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ومعه وأبومهدي المهندس، وهددت بإشعال العراق وإعلان الحرب إذا تم ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء.

وحجب موقع “تويتر” الثلاثاء حساب “أبو علي العسكري” لمخالفته شروط النشر على المنصة.

ومن خلال هذا الحساب هدد العسكري رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان في العراق، وجهاز مكافحة الإرهاب العراقي، والمتعاونين مع القوات الأميركية، والقوات الأميركية نفسها، وحتى الرئيس ترامب.

لكن الحساب أغلق بعد تهديده رئيس جهاز المخابرات العراقية بساعات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit