ترامب يعلن بدء انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان

ترامب يعلن بدء انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان
ترامب يعلن بدء انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس السبت، أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان سيبدأ فوراً دون تأخير، وأتت تصريحات الرئيس الأمريكي تعقيباً على سؤال في مؤتمر صحفي حول الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة وحركة “طالبان”.

ووقّعت كل من الولايات المتحدة وحركة “طالبان” في العاصمة القطرية الدوحة على اتفاق لإنهاء الحرب في أفغانستان، ويتضمن الاتفاق سحب جميع القوات الأمريكية وقوات الناتو من هذا البلد خلال أربعة عشر شهراً.

وذكر ترامب أنه سيجتمع شخصياً مع قادة في حركة “طالبان” في وقت ليس ببعيد.

من جانبه، صرّح وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أمس السبت\التاسع والعشرين من فبراير، إن واشنطن ستلغي الاتفاق الموقع مع طالبان في حال لم تلتزم الحركة به.

وأردف إسبر أن توقيع الاتفاق يبقى مجرد بداية، وأن القادم لن يكون سهلاً، بيد أنه شدد كون الاتفاق يمهد الطريق نحو مفاوضات أفغانية أفغانية، ما سيسمح بالوصول إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار.

إقرأ أيضاً: مساعي أمريكية لخفض عدد الجنود في افغانستان

وكان قد قال وزير الخارجية الأمريكية بومبيو في الخامس والعشرين من فبراير، إن الولايات المتحدة لن توقع على اتفاق لتقليص حجم قواتها في أفغانستان إلا إذا نجح اتفاق “لخفض العنف” مع طالبان.

وأضاف: “في حالة نجاحه فقط (في إشارة لاتفاق خفض العنف)، سنوقع على اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان” في 29 فبراير/شباط يتضمن انسحاب القوات الأميركية وبدء مفاوضات.

وشدد بومبيو على أن الهدنة الجزئية في أفغانستان بين طالبان والقوات الأميركية والأفغانية ما تزال صامدة رغم هجمات للمتمردين والعمليات الأميركية ضد أهداف لتنظيم داعش.

وقال بومبيو: “حتى الآن ما يزال خفض العنف ناجحاً”.. يذكر أن الهدنة التي بدأت قبل أربعة أيام ومدتها أسبوع، لا تشكل وقفاً تاماً لإطلاق النار، لكن عدد هجمات طالبان انخفض بشكل كبير بفضلها.

ليفانت-وكالات

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس السبت، أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان سيبدأ فوراً دون تأخير، وأتت تصريحات الرئيس الأمريكي تعقيباً على سؤال في مؤتمر صحفي حول الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة وحركة “طالبان”.

ووقّعت كل من الولايات المتحدة وحركة “طالبان” في العاصمة القطرية الدوحة على اتفاق لإنهاء الحرب في أفغانستان، ويتضمن الاتفاق سحب جميع القوات الأمريكية وقوات الناتو من هذا البلد خلال أربعة عشر شهراً.

وذكر ترامب أنه سيجتمع شخصياً مع قادة في حركة “طالبان” في وقت ليس ببعيد.

من جانبه، صرّح وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أمس السبت\التاسع والعشرين من فبراير، إن واشنطن ستلغي الاتفاق الموقع مع طالبان في حال لم تلتزم الحركة به.

وأردف إسبر أن توقيع الاتفاق يبقى مجرد بداية، وأن القادم لن يكون سهلاً، بيد أنه شدد كون الاتفاق يمهد الطريق نحو مفاوضات أفغانية أفغانية، ما سيسمح بالوصول إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار.

إقرأ أيضاً: مساعي أمريكية لخفض عدد الجنود في افغانستان

وكان قد قال وزير الخارجية الأمريكية بومبيو في الخامس والعشرين من فبراير، إن الولايات المتحدة لن توقع على اتفاق لتقليص حجم قواتها في أفغانستان إلا إذا نجح اتفاق “لخفض العنف” مع طالبان.

وأضاف: “في حالة نجاحه فقط (في إشارة لاتفاق خفض العنف)، سنوقع على اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان” في 29 فبراير/شباط يتضمن انسحاب القوات الأميركية وبدء مفاوضات.

وشدد بومبيو على أن الهدنة الجزئية في أفغانستان بين طالبان والقوات الأميركية والأفغانية ما تزال صامدة رغم هجمات للمتمردين والعمليات الأميركية ضد أهداف لتنظيم داعش.

وقال بومبيو: “حتى الآن ما يزال خفض العنف ناجحاً”.. يذكر أن الهدنة التي بدأت قبل أربعة أيام ومدتها أسبوع، لا تشكل وقفاً تاماً لإطلاق النار، لكن عدد هجمات طالبان انخفض بشكل كبير بفضلها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit