برنامج للأمم المتحدة للتنمية يؤكد ظاهرة التحيز العالمي ضد النساء !

برنامج للأمم المتحدة للتنمية يؤكد ظاهرة التحيز العالمي ضد النساء
برنامج للأمم المتحدة للتنمية يؤكد ظاهرة التحيز العالمي ضد النساء !

لخص تقرير أممي نُشر يوم الخميس الموافق 05-03-2020 أن التحيز العالمي ضد النساء ما زال شائعاً على نطاق واسع، وذلك رغم إحراز تقدم لعقود نحو سد الفجوة بين الجنسين. 

وتوصل تحليل لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية إلى أن نحو نصف سكان العالم يشعرون أن الرجال يمكنهم أن يكونوا قادة سياسيين أفضل من النساء، في حين يعتقد أكثر من 40 في المائة أن الرجال هم الأفضل لتولي المناصب التنفيذية ولديهم الحق في شغل وظائف في حال كان العمل غير متوفر. ويعتقد نحو 30 في المائة أنه يحق للرجل ضرب زوجته، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

ويظهر تحليل البرنامج كيف أن المعتقدات الاجتماعية تعيق المساواة بين الجنسين في مجالات السياسة والعمل والتعليم، كما يشمل التحليل بيانات من 75 دولة، ويغطي أكثر من 80 في المائة من تعداد سكان العالم. التحيز العالمي ضد النساء

وقال بيدرو كونشيكاو أحد العاملين بالبرنامج إنه رغم أنه تم إحراز تقدم في مجال ضمان حصول المرأة مثل الرجل على الاحتياجات الأساسية للحياة، مثل التعليم والصحة، وإن هذه الفجوات بين الجنسين ما زالت واضحة في المجالات» التي تمثل تحدياً لعلاقات السلطة كما أنها أكثر تأثيراً في تحقيق المساواة الحقيقية بالفعل».

وأظهر التحليل أن الدول التي سجلت أعلى عدد من المواطنين الذين يظهرون أي نوع من التحيز ضد النساء هي باكستان وقطر ونيجيريا وزيمبابوي والأردن، في حين سجلت أندورا والسويد وهولندا والنرويج ونيوزيلندا أدنى مستويات تحيز. ليفانت

لخص تقرير أممي نُشر يوم الخميس الموافق 05-03-2020 أن التحيز العالمي ضد النساء ما زال شائعاً على نطاق واسع، وذلك رغم إحراز تقدم لعقود نحو سد الفجوة بين الجنسين. 

وتوصل تحليل لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية إلى أن نحو نصف سكان العالم يشعرون أن الرجال يمكنهم أن يكونوا قادة سياسيين أفضل من النساء، في حين يعتقد أكثر من 40 في المائة أن الرجال هم الأفضل لتولي المناصب التنفيذية ولديهم الحق في شغل وظائف في حال كان العمل غير متوفر. ويعتقد نحو 30 في المائة أنه يحق للرجل ضرب زوجته، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

ويظهر تحليل البرنامج كيف أن المعتقدات الاجتماعية تعيق المساواة بين الجنسين في مجالات السياسة والعمل والتعليم، كما يشمل التحليل بيانات من 75 دولة، ويغطي أكثر من 80 في المائة من تعداد سكان العالم. التحيز العالمي ضد النساء

وقال بيدرو كونشيكاو أحد العاملين بالبرنامج إنه رغم أنه تم إحراز تقدم في مجال ضمان حصول المرأة مثل الرجل على الاحتياجات الأساسية للحياة، مثل التعليم والصحة، وإن هذه الفجوات بين الجنسين ما زالت واضحة في المجالات» التي تمثل تحدياً لعلاقات السلطة كما أنها أكثر تأثيراً في تحقيق المساواة الحقيقية بالفعل».

وأظهر التحليل أن الدول التي سجلت أعلى عدد من المواطنين الذين يظهرون أي نوع من التحيز ضد النساء هي باكستان وقطر ونيجيريا وزيمبابوي والأردن، في حين سجلت أندورا والسويد وهولندا والنرويج ونيوزيلندا أدنى مستويات تحيز. ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit