انسحاب جديد للتحالف الدولي من قاعدة القيادة الجوية العراقية

انسحاب جديد للتحالف الدولي من قاعدة القيارة الجوية العراقية
انسحاب جديد للتحالف الدولي من قاعدة القيارة الجوية العراقية

قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العقيد مايلز كاغينز في سلسلة تغريدات على تويتر إن تسليم القاعدة جاء بالتنسيق مع الجانب العراقي بعد النجاح الذي حققته قوات الأمن في الحرب ضد داعش. للتحالف الدولي 

وأشار أيضاً إلى أن المئات من جنود التحالف الدولي يغادرون العراق من أجل الحفاظ على سلامتهم نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكانت قد أعلنت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الخميس سحب جنودها من قاعدة القيارة الجوية جنوبي الموصل وتسليمها إلى القوات العراقية.

ومع نهاية العام 2017، أعلنت بغداد “النصر” على تنظيم داعش الذي سيطر لنحو ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة العراق.

ومنذ ذلك الحين، يؤكد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي كان له دور حاسم بالدعم الجوي والتدريب والقوات الخاصة، أنه سيسحب قواته.

والأسبوع الماضي، غادرت القوات الأجنبية قاعدة القائم الغربية على الحدود مع سوريا، بما في ذلك الفرنسيون والأميركيون.

وإذا أعلنت بريطانيا وأستراليا سحب مدربيها فقط من العراق والإبقاء على “أفراد أساسيين”، فإن فرنسا ستبدأ في سحب مئتي جندي من العراق، على غرار تشيكيا التي سحبت جنودها، وهم نحو ثلاثين، من البلاد.

وحالياً، فإن 2500 مدرباً، أي ما يقارب ثلث قوات التحالف، غادروا أو ما زالوا يغادرون البلاد، مع تعليق عمليات التدريب مع القوات العراقية.

لكن يبدو أن تفشي فيروس كورونا سرّع عمليات الانسحاب، إذ أسفر هذا الوباء عن وفاة 29 عراقيا على الأقل وإصابة 350 آخرين. للتحالف الدولي 

وتواصل القوات العراقية تنفيذ عمليات مع قوات التحالف ضد عناصر تنظيم داعش، رغم تصويت البرلمان العراقي على انسحاب 5200 جندي أميركي من البلاد عقب مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة أميركية قرب مطار بغداد.

ليفانت – وكالات

قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العقيد مايلز كاغينز في سلسلة تغريدات على تويتر إن تسليم القاعدة جاء بالتنسيق مع الجانب العراقي بعد النجاح الذي حققته قوات الأمن في الحرب ضد داعش. للتحالف الدولي 

وأشار أيضاً إلى أن المئات من جنود التحالف الدولي يغادرون العراق من أجل الحفاظ على سلامتهم نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكانت قد أعلنت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الخميس سحب جنودها من قاعدة القيارة الجوية جنوبي الموصل وتسليمها إلى القوات العراقية.

ومع نهاية العام 2017، أعلنت بغداد “النصر” على تنظيم داعش الذي سيطر لنحو ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة العراق.

ومنذ ذلك الحين، يؤكد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي كان له دور حاسم بالدعم الجوي والتدريب والقوات الخاصة، أنه سيسحب قواته.

والأسبوع الماضي، غادرت القوات الأجنبية قاعدة القائم الغربية على الحدود مع سوريا، بما في ذلك الفرنسيون والأميركيون.

وإذا أعلنت بريطانيا وأستراليا سحب مدربيها فقط من العراق والإبقاء على “أفراد أساسيين”، فإن فرنسا ستبدأ في سحب مئتي جندي من العراق، على غرار تشيكيا التي سحبت جنودها، وهم نحو ثلاثين، من البلاد.

وحالياً، فإن 2500 مدرباً، أي ما يقارب ثلث قوات التحالف، غادروا أو ما زالوا يغادرون البلاد، مع تعليق عمليات التدريب مع القوات العراقية.

لكن يبدو أن تفشي فيروس كورونا سرّع عمليات الانسحاب، إذ أسفر هذا الوباء عن وفاة 29 عراقيا على الأقل وإصابة 350 آخرين. للتحالف الدولي 

وتواصل القوات العراقية تنفيذ عمليات مع قوات التحالف ضد عناصر تنظيم داعش، رغم تصويت البرلمان العراقي على انسحاب 5200 جندي أميركي من البلاد عقب مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة أميركية قرب مطار بغداد.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit