اليونان تصف الاتفاق التركي الأوروبي حول اللاجئين بـ “الميت”

اليونان لاجئين

ضمن تطورات متوقعة لأزمة اللاجئين بين تركيا واليونان، قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أمس الجمعة، أنّ الاتفاق بين الاتّحاد الأوروبي وتركيا، الذي أدّى منذ العام 2016 إلى الحدّ من الهجرة إلى أوروبا أضحى “مَيتاً”، موجهاً الاتهام لـ أنقرة “بالمساعدة” في التدفّق المستمرّ لآلاف المهاجرين على الحدود. الاتفاق التركي الأوروبي

وصرح ميتسوتاكيس لشبكة “سي إن إن”، “الآن، دعونا نكون صادقين، الاتفاق قد مات”، وأردف: “لقد مات لأن تركيا قررت خرق الاتفاق بالكامل بسبب ما حدث في سوريا”، معتبراً أنّ تركيا تفعل “عكس” ما التزمت به من ناحية إبقاء طالبي اللجوء لديها، وذكر، “لقد قاموا بشكل منهجيّ، في البر والبحر على حدٍ سواء، في مساعدة الناس في جهودهم لعبور الحدود إلى اليونان”. الاتفاق التركي الأوروبي

واعترف بأنّ أنقرة تستضيف قرابة أربعة ملايين لاجئ من سوريا، لكنه أكد على أنّ “تركيا لن تبتزّ أوروبا بهذه المشكلة”، ولفت “لسنا مَن يقوم بتصعيد هذا النزاع، لدينا كل الحقّ في حماية حدودنا السيادية”.

ووقعت صدامات جديدة لفترة وجيزة الجمعة على الحدود اليونانية التركية بين الشرطة اليونانية التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمهاجرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة، في وقت نبه فيه الاتحاد الأوروبي اللاجئين من أن أبوابه مغلقة.

إقرأ أيضاً: اليونان يتهم تركيا باستغلال المهاجرين واللاجئين لتعزيز مصالحها الخاصة

وعقب أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 28 فبراير، فتح الحدود مع اليونان، تدفق آلاف من المهاجرين إليها معيدين للأذهان ما حدث خلال أزمة الهجرة التي شهدتها القارة الأوروبية في عام 2015.

بدورها، طالبت وزارة الخارجية التركية، الاتحاد الأوروبي بـ”الإيفاء بوعوده والتزاماته” بشأن اللاجئين، مستهجنةً البيان الصادر عن الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دول الاتحاد الذي انعقد أمس الجمعة بالعاصمة الكرواتية “زغرب”.

وذكرت الوزارة في بيان، أن أنقرة أكثر دولة تستضيف بأفضل شكل على أراضيها أكبر عدد من اللاجئين، وأردفت “أن اتهام دولة باستخدام موضوع الهجرة لأغراض سياسية، مؤشر جديد على ازدواجية مواقف الاتحاد التي نواجهها منذ سنوات”حسبما ذكرت اليوم السبت وكالة الأناضول للأنباء التركية.

ليفانت-وكالات

ضمن تطورات متوقعة لأزمة اللاجئين بين تركيا واليونان، قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أمس الجمعة، أنّ الاتفاق بين الاتّحاد الأوروبي وتركيا، الذي أدّى منذ العام 2016 إلى الحدّ من الهجرة إلى أوروبا أضحى “مَيتاً”، موجهاً الاتهام لـ أنقرة “بالمساعدة” في التدفّق المستمرّ لآلاف المهاجرين على الحدود. الاتفاق التركي الأوروبي

وصرح ميتسوتاكيس لشبكة “سي إن إن”، “الآن، دعونا نكون صادقين، الاتفاق قد مات”، وأردف: “لقد مات لأن تركيا قررت خرق الاتفاق بالكامل بسبب ما حدث في سوريا”، معتبراً أنّ تركيا تفعل “عكس” ما التزمت به من ناحية إبقاء طالبي اللجوء لديها، وذكر، “لقد قاموا بشكل منهجيّ، في البر والبحر على حدٍ سواء، في مساعدة الناس في جهودهم لعبور الحدود إلى اليونان”. الاتفاق التركي الأوروبي

واعترف بأنّ أنقرة تستضيف قرابة أربعة ملايين لاجئ من سوريا، لكنه أكد على أنّ “تركيا لن تبتزّ أوروبا بهذه المشكلة”، ولفت “لسنا مَن يقوم بتصعيد هذا النزاع، لدينا كل الحقّ في حماية حدودنا السيادية”.

ووقعت صدامات جديدة لفترة وجيزة الجمعة على الحدود اليونانية التركية بين الشرطة اليونانية التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمهاجرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة، في وقت نبه فيه الاتحاد الأوروبي اللاجئين من أن أبوابه مغلقة.

إقرأ أيضاً: اليونان يتهم تركيا باستغلال المهاجرين واللاجئين لتعزيز مصالحها الخاصة

وعقب أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 28 فبراير، فتح الحدود مع اليونان، تدفق آلاف من المهاجرين إليها معيدين للأذهان ما حدث خلال أزمة الهجرة التي شهدتها القارة الأوروبية في عام 2015.

بدورها، طالبت وزارة الخارجية التركية، الاتحاد الأوروبي بـ”الإيفاء بوعوده والتزاماته” بشأن اللاجئين، مستهجنةً البيان الصادر عن الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دول الاتحاد الذي انعقد أمس الجمعة بالعاصمة الكرواتية “زغرب”.

وذكرت الوزارة في بيان، أن أنقرة أكثر دولة تستضيف بأفضل شكل على أراضيها أكبر عدد من اللاجئين، وأردفت “أن اتهام دولة باستخدام موضوع الهجرة لأغراض سياسية، مؤشر جديد على ازدواجية مواقف الاتحاد التي نواجهها منذ سنوات”حسبما ذكرت اليوم السبت وكالة الأناضول للأنباء التركية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit